إثر إطلاق نار على حاجز عسكري.. إصابة عنصر من قوات النظام بريف درعا الشرقي

محافظة درعا: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، إصابة عنصر من قوات النظام السوري إثر قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار على حاجز عسكري بالقرب من صوامع غرز بريف درعا الشرقي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار قبل ساعات، إلى استهداف سيارة عسكرية، تابعة لقوات النظام بعبوة ناسفة من قبل مجهولين، قرب حاجز الرادار التابع للمخابرات الجوية في بلدة النعيمة، شرقي درعا. ويرجح سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 396 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 233 شخصا، هم: 159 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 138 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و22 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.