إثر شجار بين شابين.. توتر عسكري بين أبناء عشيرتين برأس العين شمالي الحسكة

محافظة الحسكة: شهدت مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة الشمالي، توتراً عسكرياً بين أبناء عشيرتي البوشعبان والعكيدات، وذلك على خلفية شجار حدث بين شابين من أبناء العشيرتين تطور لاستخدام السلاح، حيث أقدم الشاب من عشيرة العكيدات على إطلاق النار على الآخر من عشيرة البوشعبان ما أدى إلى إصابته.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 11 تشرين الأول الفائت، إلى أن أبناء عشيرة “العكيدات” الموالين لفصيل ” أحرار الشرقية”، هاجموا مقرا للشرطة العسكرية التي تدار من قبل “فرقة الحمزات”، في مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وسط توتر يسود المنطقة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الهجوم على خلفية اعتقال الشرطة العسكرية لسيدة من عشيرة “العكيدات”، دون معرفة أسباب الاعتقال، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات استخدم فيها قذائف آر بي جي وأسلحة متوسطة، وسط فرض أبناء العشيرة طوقاً أمنياً حول مقر الشرطة العسكرية، إلى جانب السيطرة على حاجز الحوارنة في منطقة رأس العين، في حين طالب المحاصرين داخل المقر، مؤازرة من فصائل “الجيش الوطني” في المنطقة، وفي مقدمتهم عناصر “فرقة الحمزات”، وسط مناشدات للأهالي بضرورة التزام منازلهم، جراء القصف العشوائي بين الطرفين.