إثر محاولة تسلل.. الاشتباكات تتجدد بين الفصائل الموالية لتركيا وقوات “مجلس منبج العسكري” شرقي حلب

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: دارت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات مجلس منبج العسكري التابعة لـ”قسد” من جهة أخرى، على محور قرية الهوشرية بريف حلب الشرقي، إثر محاولة الفصائل الموالية لتركيا التسلل إلى مواقع الأخيرة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وشهدت مناطق شرقي وشمال شرقي حلب، بعد منتصف ليل السبت – الأحد، وفجر اليوم، استمراراً للمناوشات والقصف بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات “مجلس منبج العسكري ومجلس الباب العسكري” من جانب آخر، حيث شهد محور الدغلباش بريف الباب، اشتباكات بين مجلس الباب والفصائل الموالية لأنقرة، كما قصفت الأولى مناطق في قريتي عبلة وحزوان بريف الباب أيضاً، في حين قصفت القوات التركية قريى جاموسية وأم جلود وأم عدسة والصيادة الخاضعة لسيطرة قوات مجلس منبج العسكري بريف منبج.
ونشر المرصد السوري مساء أمس، أن القوات التركية قصفت بالمدفعية الثقيلة، أطراف بلدة تل رفعت وسد الشهباء و قرية النيربية و سموقة ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، على صعيد متصل، تشهد محاور حزوان عمليات قنص واستهدافات متبادلة بين القوات الكردية من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى.
كما تشهد ريف مدينة منبج الغربي قصفاً متبادلاً بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات مجلس منبج العسكري التابع لـ”قسد” من جهة أخرى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد