إجهاض الحراك بالاعتقال.. “الهيئة” تشرعن لعناصرها بالاعتداء على المتظاهرين واعتقالهم

183

أصدر جهاز الأمن العام في هيئة تحرير الشام، قائمة سرية بأسماء المتظاهرين الذين يدعون للتظاهر ضد “الجولاني”، لاعتقالهم والاعتداء عليهم دون مسائلة من قبل مرؤوسيهم، في محاولة من “الجولاني” لإجهاض الحراك في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام.

وتضم القائمة 780 اسما، غالبيتهم في المنطقة الوسطى والغربية من إدلب.

واعتقل عناصر الجهاز الأمني، اليوم، شخصين من المتظاهرين في مدينة جسر الشغور.

وأبلغت القوى الأمنية المتظاهرين الالتزام بمنازلهم، ورفض التظاهر، بعد حادثة اغتيال عنصر أمني في منزله بمدينة جسر الشغور الاثنين 27 أيار.
ويتخوف المواطنون من عمليات انتقامية، بعد اغتيال الأمني الذي وصفه الأهالي بحسن السيرة، في حين توعد ذويه وهم عناصر في هيئة تحرير الشام بالقصاص من القتلة.
ووثق المرصد السوري في أقل من أسبوع اعتقال 13 شخصا بينهم 7 ناشطين على يد عناصر جهاز الأمن العام.
ومع تصاعد حدة المظاهرات ضد “أبو محمد الجولاني” في إدلب وريفها ضمن مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” تزايدت بشكل ملحوظ حالات الاعتقال التي تطال مدنيين ونشطاء بسبب مشاركتهم في المظاهرات المناوئة لهيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني”.
ويطالب المتظاهرون المعارضون للجولاني، القيام بإصلاحات حقيقية، والإفراج عن المعتقلين المظلومين دون مرتكبي الجرائم والجنح، وإسقاط “الجولاني” وتفكيك جهاز الأمن العام بشكله الحالي، وفتح الجبهات مع قوات النظام لاستعادة المدن والبلدات، وشملت هذه المظاهرات الكثير من المدن والبلدات الواقعة في ريفي إدلب وحلب ضمن مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”.