إدانة عضو بخلية “البيتلز” الداعشية بخطف وقتل رهائن أميركيين في الولايات المتحدة

أدانت محكمة أميركية، الخميس، المتطرف في تنظيم “داعش”، الشافعي الشيخ، بتهمة خطف أربعة رهائن أميركيين وقتلهم في سوريا ضمن خلية “البيتلز” التابعة للتنظيم.

وأدانت محكمة في ألكسندريا قرب العاصمة واشنطن الشافعي الشيخ، بريطاني الجنسية، وهو عضو في خلية “البيتلز” التي أطلق عليها هذا الاسم بسبب لكنة أعضائها البريطانية، لدوره في خطف وقتل الصحافيين، جيمس فولي، وستيفن سوتلوف، وعاملَي الإغاثة، كايلا مولر وبيتر كاسيغ. وستعلن عقوبته في وقت لاحق، علما أنه يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

واختار الشافعي الشيخ البالغ 33 عاما، لزوم الصمت طوال هذه المحاكمة التي استمرت أسبوعين وهي الأولى من نوعها ضد التنظيم في الولايات المتحدة. ومن خلال محاميته، أقر بأنه انضم إلى صفوف تنظيم “داعش” فيما نفى أن يكون أحد أعضاء خلية “البيتلز”.

بالنسبة إلى الادعاء، كان الشافعي الشيخ العضو  الملقب “رينغو” في الخلية فيما بدا أن بعض الرهائن اعتقدوا أنه الشخص الذي كان يلقب “جورج”. لم يتمكنوا من تحديده كعضو في المجموعة من قبل الرهائن السابقين الذين تم استدعاؤهم إلى المنصة إذ كانوا دائما يرون أعضاء هذه الخلية مقنعين.

لكن في عام 2018، اعترف في مقابلات مع صحافيين بأنه “تفاعل من دون تعاطف” مع رهائن كانوا تحت إشرافه ومع رهائن كانوا تحت إشراف “صديقين” التقاهما في لندن هما محمد إموازي وأليكساندا كوتي الذي قبض عليه مع الشافعي الشيخ في 2018 من قبل القوات الكردية في سوريا. ثم نقلا إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما لكن كوتي اختار الإقرار بالذنب وسيتم النطق بالحكم عليه في 29 أبريل.

أما العضو الثالث في الخلية محمد موازي، فقُتل في هجوم بطائرة مسيرة عام 2015

 

 

 

 

المصدر:الحرة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد