إدلب بين فكي كماشة.. الجيش السوري يتقدم نحو خان شيخون أحد المعاقل الاستراتيجية للإرهابيين في المدينة

34

تقدم الجيش العربي السوري، الأربعاء، باتجاه مدينة خان شيخون، كبرى بلدات ريف إدلب الجنوبي في شمال غرب سورية، حيث يخوض معارك عنيفة ضد الفصائل المسلحة الإرهابية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويكثف الجيش السوري بدعم جوي روسي منذ نحو أسبوع عملياته القتالية في ريف إدلب الجنوبي، بعدما اقتصرت غالبية الاشتباكات منذ بدء التصعيد في نهاية نيسان على ريف حماة الشمالي المجاور لإدلب.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن الجيش بات على بعد 4 كيلومترات من مدينة خان شيخون من جهة الغرب، بعد سيطرته على خمس قرى صغيرة”، موضحا أنه “لم تعد تفصله عن المدينة إلا أراض زراعية”.

ومن جهة الشرق، دارت معارك عنيفة الأربعاء بين قوات الجيش السوري ومقاتلي هيئة تحرير الشام والفصائل، حيث يحاول الجيش السيطرة على تلة استراتيجية تقع على بعد نحو ستة كيلومترات من خان شيخون.

وقال عبد الرحمن إن المدينة “أصبحت عمليا بين فكي كماشة من جهتي الشرق والغرب”.

ويمر في المدينة طريق استراتيجي سريع، ترغب دمشق باستكمال سيطرتها على جزء منه يمر عبر إدلب ويشكل شريانا حيويا يربط بين أبرز المدن تحت سيطرة قواتها.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن “وحدات من الجيش تواصل عملياتها ضد إرهابيي جبهة النصرة والمجموعات التابعة لها في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي”. ونقلت عن مصدر عسكري سيطرة الجيش على عدد من القرى في المنطقة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) سابقا على الجزء الأكبر من إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة.