إدلب: سقوط مدني برصاص الجندرمة و 4 آخرين بانفجار قنبلة

34

قضى مدني برصاص حرس الحدود التركي، أثناء محاولته عبور الحدود من ريف إدلب الغربي.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحادثة وقعت قرب قرية (دركوش) الحدودية، دون ذكر تفاصيل إضافية عن الحادثة.

كما أشار المرصد السوري إلى تعرض ثمانية مدنيين آخرين للضرب، بشكل وحشي، على يد الجندرمة التركية، أثناء محاولتهم اجتياز الحدود قرب جسر الشغور في ريف إدلب.

وتمت إعادة المدنيين الثمانية إلى سوريا، بعد تعرضهم للتعذيب على يد الجندرمة التركية، لمدة أربع ساعات متواصلة، وفقاً للمرصد.

يشار إلى أن 432 مدنياً قضوا برصاص حرس الحدود التركي منذ عام 2011، وفق آخر إحصائية للمرصد السوري.

إلى ذلك، قضى أربعة مدنيين، جراء انفجار قنبلة من مخلفات القصف الصاروخي لقوات النظام على منطقة مخيم (بليون) في ريف إدلب الجنوبي، وفقاً للمرصد السوري.

وقال المرصد إن الضحايا الأربعة كانوا من نازحي منطقة المستريحة في ريف حماة الشمالي.

ووثق المرصد السوري سقوط 1064 مدنياً، منذ نهاية نيسان/ أبريل الماضي، جراء قصف قوات النظام والقوات الروسية، بينهم 264 طفلاً و 189 امرأة.

كما وثق المرصد مقتل 3078 مسلحاً من الفصائل الجهادية وقوات النظام، خلال الفترة نفسها.

وتشهد إدلب ومحيطها، تصعيداً عسكرياً، منذ أكثر من أربعة أشهر، قبل أن تعلن وزارة الدفاع الروسية عن هدنة من جانب واحد، مطلع أيلول/ سبتمبر الجاري، لم تلتزم بها قوات النظام، بحسب المرصد السوري.

وكانت الأمم المتحدة قد تحدثت عن نزوح أكثر من نصف مليون شخص من إدلب ومحيطها، باتجاه الحدود التركية جراء التصعيد العسكري.

المصدر: artafm