إردوغان: سوريا «بؤرة للإرهاب» وعلى روسيا وإيران التعاون معنا

تصعيد لافت بالاستهدافات النوعية لقادة في «قسد» بعد قمة طهران

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن سوريا أصبحت بؤرة للتنظيمات الإرهابية، وذلك في الوقت الذي يستمر فيه التصعيد من جانب القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في شمال سوريا والاستهدافات المتبادلة مع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) وقوات النظام.
وأضاف إردوغان، أنه تشاور بالتفصيل مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي حول الجوانب المختلفة للصراع السوري، خلال قمة آستانة الثلاثية التي عقدت بينهم في طهران الأسبوع الماضي، مشيراً إلى الأهمية البالغة لمسار آستانة ولاستمرار التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) من أجل الحل السياسي في سوريا.
وتابع إردوغان خلال مقابلة مع التلفزيون الرسمي التركي ليلة الاثنين – الثلاثاء، أن مكافحة الإرهاب كانت على رأس الموضوعات التي تم بحثها خلال زيارته الأخيرة لإيران، قائلاً، إن «سوريا أصبحت بؤرة للتنظيمات الإرهابية؛ لذلك على إيران وروسيا اتخاذ موقف حيال سوريا، وبخاصة في غرب وشرق الفرات»، حيث إن «إرهابيي الوحدات الكردية، أكبر مكونات (قسد)، تواصل هجماتها على المدنيين وعلى بلدنا، ونقلت لبوتين ورئيسي تصميمنا على مكافحة الإرهاب خلال القمة».
وسعى إردوغان خلال قمة طهران إلى الحصول على دعم روسيا وإيران لعملية عسكرية تلوّح بها تركيا لضرب مواقع «قسد» في منبج وتل رفعت؛ بهدف استكمال مناطق أمنية بعمق 30 كيلومتراً في الأراضي السورية لتشكيل حزام أمني على حدود تركيا الجنوبية، لكن البلدين أعلنا معارضتهما الصريحة لأي عمل عسكري تركي في شمال سوريا، معتبرين أنه سيشكل تهديداً على استقرار المنطقة، وسيكون بمثابة فرصة للإرهابيين فقط.
وأشار الرئيس التركي في حواره التلفزيوني، إلى أن بلاده قامت حتى الآن ببناء 100 ألف مسكنٍ للنازحين شمال سوريا وستعمل على بناء 250 ألف مسكن كمرحلة أولى، قائلاً، إن «عيش الناس في الخيام بهذا الشكل لا يتوافق مع القيم الإنسانية والإسلامية».
في سياق متصل، قُتل قائد عسكري في «قسد» في قصف بطائرة مسيّرة تركية على سيارة عسكرية، منتصف ليل الاثنين، في قرية بير عرب بريف تل أبيض في شمال الرقة، بحسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وجاءت العملية بعد يوم واحد من إعلان المخابرات التركية عن مقتل من يسمى «مسؤول منطقة عين العرب (كوباني)» في «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعدّ أكبر مكونات «قسد».
وبحسب «المرصد»، ارتفع عدد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ «الإدارة الذاتية» لشمال وشمال شرقي سوريا، منذ مطلع العام الحالي إلى 39 استهدافا، تسببت بسقوط 29 قتيلاً، منهم 27 من مسلحي «قسد»، إضافة إلى طفلين و10 نساء، وإصابة أكثر من 76 شخصاً بجروح متفاوتة.
وتصاعدت العمليات النوعية التي نفذتها تركيا ضد عناصر قيادية في «قسد»، في هجمات غالبيتها بالطائرات المسيرة المسلحة.
وبحسب خبراء عسكريين، فإن الطائرات المسيّرة أصبحت سلاحا مهما في يد القوات التركية في ظل سيطرة روسيا على المجال الجوي في شمال سوريا، وأن ذلك خدم أهدافها الرامية إلى إضعاف قوة قسد في ظل الدعم الأميركي والغربي الكبير المقدم للوحدات الكردية، كحليف في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي. ولم يستبعد الخبراء أن تكون تركيا حصلت خلال قمة طهران الأخيرة، على ضوء من روسيا وإيران بالتغاضي عن استهدافاتها لقيادات «قسد»، وربما على تعاون فيما يتعلق بتبادل المعلومات، في مقابل التخلي عن القيام بالعملية العسكرية التي تعارضها البلدان إلى جانب معارضة النظام السوري والولايات المتحدة لها.
وعلى الجانب الآخر، فإن الحكومة التركية تستخدم هذه العمليات النوعية ضد قيادات «قسد»، داخلياً، في ظل الاستعداد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في يونيو (حزيران) العام المقبل، لإبقاء ملف مكافحة الإرهاب حياً في ظل إدراكها صعوبة القيام بالعملية العسكرية التي أعلن عنها إردوغان في مايو (أيار) الماضي بسبب المعارضة الواسعة لها من مختلف الأطراف الفاعلة في الملف السوري.
إلى ذلك، أفاد «المرصد السوري» بتصاعد الاشتباكات والاستهدافات المتبادلة على محاور مارع وحربل بريف حلب الشمالي، بين القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني السوري الموالي لها، من ناحية وقوات (قسد) والنظام من ناحية أخرى»، وذلك بعد قصف القوات التركية المتمركزة في قاعدة ثلثانة على أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع في 5 قرى بالمنطقة، واندلاع اشتباكات بالأسلحة الرشاشة الثقيلة بين قوات النظام والجيش الوطني، على محور مارع وحربل بريف، واستمر القصف المتبادل حتى الثلاثاء.
جاء ذلك بعد أن قُتلت نازحة نتيجة قصف صاروخي للنظام استهدف محيط قاعدة «البحوث العلمية» التركية في ريف إعزاز بريف حلب الشمالي. كما أصيب ضابط في قوات النظام بقصف بري نفذته القوات التركية المتمركزة في المخافر الحدودية، على قريتي خالد كلو وتل زيوان في شمال شرقي القامشلي بمحافظة الحسكة، حيث تتواجد نقاط عسكرية لقوات النظام هناك، حيث نفذت القوات التركية والفصائل الموالية، جولة جديدة من القصف البري المكثف على مناطق سيطرة «الإدارة الذاتية» الكردية بريف الحسكة الشمالي الغربي، انطلاقاً من مواقعها في ريف رأس العين الشرقي.

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.