المرصد السوري لحقوق الانسان

إردوغان وتجنيد الأطفال للقتال في ليبيا

تجنيد إردوغان للأطفال للقتال في ليبيا، عملية ترقى إلى جريمة حرب مكتملة الأركان، وكارثة إنسانية وانتهاك واضح للاتفاقية الدولية لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم.
جريمة تجنيد الأطفال وثّقتها الوقائع على الأرض بعد أن أسر الجيش الليبي عدداً كبيراً منهم ومقتل عدد آخر لم يكن بالإمكان إنقاذهم أو تحييدهم لوجودهم في مواقع تقاطع نيران، وقد نشر موقع «المونيتور» تقريراً عن تجنيد إردوغان لأطفال ومراهقين سوريين وإرسالهم للقتال بجانب ميليشيات «الوفاق».
فقد كشف الموقع عن كيفية تزوير أعمار الأطفال والمراهقين من خلال إصدار بطاقات هوية مزورة للأطفال، حيث يتم التلاعب بتواريخ ومكان ميلادهم، وكثيراً ما استخدموا أسماء إخوانهم الأكبر سناً للتضليل وللتغطية.

جريمة تجنيد الأطفال السوريين للقتال في ليبيا أكدتها أيضاً الصحافية الأميركية ليندسي سنيل، التي قالت «إن تركيا جندت أطفالاً في صفوف المرتزقة السوريين لا تتجاوز أعمارهم 14 عاماً، وأرسلتهم للقتال في العاصمة الليبية طرابلس». وأكدتها أيضاً صحيفة «عرب نيوز»، مؤكدة أن إردوغان قام بتجنيد أطفال للقتال في ليبيا، مستغلاً ظروف فقر عائلاتهم ويتم اختيار هؤلاء الأطفال خصوصاً من المخيمات وبمغريات مالية ضخمة وإغراءات بثلاثة آلاف دولار شهرياً ووعود بتخليص أهاليهم من عيشة المخيمات وبأنهم سيحصلون على الجنسية التركية والمال والعودة خلال ثلاثة شهور محملين بالدولارات، بينما واقع الحرب جعلهم يعودون إلى أوطانهم في نعوش مجهولة الهوية لتدفن في مقابر جماعية بعيداً عن الأضواء.
أطفال سوريا هم ضحايا أطماع ووهم إردوغان، بالسيطرة على ليبيا ونهب ثرواتها، فقد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 16 طفلاً سورياً قتلوا خلال المعارك الأخيرة من واقع 150 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً جندهم إردوغان ضمن عشرة آلاف مرتزق سوري وصلوا فعلاً إلى القتال ا في صفوف ميليشيات الإسلام السياسي في طرابلس لأعمال التهجير والسطو المسلح ضد الأهالي.
ملاحقة المتورطين في تجنيد المرتزقة والأطفال خاصة بمقتضى النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، تعدّ خطوة رادعة مستقبلاً وفق المادة 8 التي تنص على أن «تجنيد الأطفال إلزامياً أو طوعياً» في القوات أو الجماعات المسلحة «يشكّل جريمة حرب» في النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، ومن ثم تعد ملاحقة إردوغان وشركائه في تجنيد الأطفال من خلال المحكمة الجنائية الدولية، واجباً وطنياً على القوى الوطنية في سوريا وليبيا.
الانتهازية السياسية التي هي نهج إردوغان السياسي جعلته يجند ويستخدم المرتزقة ومن بينهم الأطفال لتنفيذ أغراض سياسية وجيوسياسية وأهوائه التوسعية من أجل تحقيق وهم العثمانية الثانية والاستيلاء على ثروات البحار التي تتقاطع مع مصالح جماعة «الإخوان» و«دولة خلافة المرشد» لنهب أموال ليبيا وجعلها بيت مال جماعة «الإخوان» لاستعادة حكمهم لمصر.
إن نقل آلاف المرتزقة رجالاً وأطفالاً إلي ليبيا هو بمثابة قذف الحطب والبنزين على النار لاستمرار اشتعالها، ويعدّ تهديداً لأمن ومصالح أوروبا وليس فقط ليبيا، فوجود مقاتلين مرتزقة لا يبعدون سوى 300 ميل بحري عن جنوب أوروبا، يشكل خطراً قادماً إليهم لا محالة حتى ولو أغمضت أوروبا جفونها عنهم، فهؤلاء ليست وجهتهم الدائمة ليبيا وحروبها بالتأكيد.

 

 

 

 

الكاتب:د.جبريل العبيدي  – المصدر:الشرق الاوسط

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول