إردوغان يلوّح بـ«تطهير» شرق الفرات ويتهم أميركا بـ«خداع» تركيا

33

تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مجدداً، بـ«تطهير» منطقة شرق الفرات إلى جانب شمال العراق من مسلحي حزب العمال الكردستاني وأذرعه، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة امتداداً للحزب في سوريا.
وقال إردوغان: «نرى كيف أن أشقاءنا السوريين يئنون تحت (ظلم الميليشيات الكردية في شرق الفرات)، وقريباً سنوفّر الأمن والطمأنينة للمظلومين في هذه المنطقة أيضاً».
ولفت إلى أن الذين يستخدمون تنظيم داعش الإرهابي، بغية إجهاض الخطوات التركية في المنطقة، بدأوا يدركون خطأهم. متهماً الولايات المتحدة بالنفاق في ما يخص مكافحة نشاط «العمال الكردستاني». وأضاف: «من يعلنون (العمال الكردستاني) ويخصصون المكافآت علناً للقبض على قياداته، يتعاملون مع (الإرهابيين) من خلف الستار، ونحن ندرك ذلك جيداً».
كانت واشنطن قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، رصد مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود أيٍّ من القياديين: مراد كارايلان (5 ملايين دولار)، وجميل باييك (4 ملايين دولار)، ودوران كالكان (3 ملايين دولار).
وقال إردوغان إن واشنطن تتوهم خداع أنقرة، عبر الإعلان عن مكافآت للقبض على قيادات «العمال الكردستاني» المتمركزين في شمال العراق، بينما تتعاون القوات الأميركية مع عناصره في سوريا الذين يوجّهون أسلحتهم صوب تركيا، وتسيّر دوريات مشتركة معهم.
وواصلت القوات الأميركية للأسبوع الثاني على التوالي تسيير دورياتها في مناطق من شمال وشرق سوريا قرب الحدود مع تركيا.
وتزامن ذلك مع تحليق للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي للحرب على «داعش» بقيادة أميركا في سماء المنطقة.
كان تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الذي تشكِّل وحدات الشعب الكردية عموده الفقري، قد أشار، في بيان، إلى أن التحالف الدولي ينظّم دوريات مراقبة على الحدود «لتخفيف التصعيد ووقف الاعتداءات التركية». وذلك بعد أن قصفت المدفعية التركية مناطق في شرق الفرات الأسبوع الماضي. وأسفر القصف عن مقتل 4 من عناصر «قسد» وإصابة 6 آخرين.
وقال إردوغان إن تركيا تدرك جيداً ما يجري على أرض الواقع. وتابع: «لطالما قلنا مراراً لهم إن هذه الألعوبة ستفشل، وإن الذين يسيرون مع الإرهابيين سيكونون هم الخاسرين في نهاية المطاف». وأضاف: «في الأثناء نحن بدورنا لا نقف مكتوفي الأيدي، لقد حيّدنا 15 إرهابياً في غضون أسبوع».
من جانبه، شدد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، مجدداً، على أن بلاده لن تسمح بوجود ممر إرهابي على حدودها الجنوبية.
وأكد أكار في تصريحات، ليل الجمعة – السبت، أهمية تطهير المنطقة من الإرهاب، وأن تركيا تُجري مباحثات حثيثة بشأن شرق الفرات، ولن تسمح بوجود ممر إرهابي على حدودها الجنوبية. في إشارة إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية وحزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق.
وأجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الأميركي مايك بومبيو، بحثا خلاله آخر المستجدات في شمال سوريا. وقالت مصادر في وزارة الخارجية التركية، أمس، إن الوزيرين تناولا في اتصالهما الهاتفي كيفية تطبيق خريطة الطريق حول مدينة منبج السورية، ومسألة تسيير الدوريات المشتركة في المدينة. وتطرق جاويش أوغلو مع نظيره الأميركي إلى الأوضاع الراهنة في محافظة إدلب، حيث بحثا سبل المحافظة على الهدوء السائد فيها بموجب اتفاق سوتشي المبرم بين أنقرة وموسكو.
كما أجرى جاويش أوغلو، أول من أمس، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، تناولا خلاله آخر المستجدات في سوريا والجولة القادمة من مباحثات أستانة المقررة في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، والمساعي المشتركة والجهود الرامية إلى تحقيق تسوية دائمة في سوريا على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254.

سعيد عبد الرازق
المصدر: الشرق الأوسط