إسرائيل تستهدف الأراضي السورية 74 مرة منذ بداية العام الجاري.. والمجموعات الموالية لإيران تستهدف القواعد الأمريكية 64 مرة منذ بداية الحرب على غزة

1٬121

تواصل إسرائيل تصعيدها على الأراضي السورية بتنفيذ ضربات جوية وبرية مستهدفة مواقع تابعة لحزب الله اللبناني والميليشيات الموالية لإيران داخل الأراضي السورية، وصعدت بشكل كبير من حجم استهدافاتها خلال العام 2023، موقعة خسائر مادية وبشرية في صفوف عناصر وقيادات حزب الله اللبناني والميليشيات الموالية لإيران وقوات النظام.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 74 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 49 منها جوية و 25 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 145 هدفا ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 120 من العسكريين بالإضافة لإصابة 136 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 40 من قوات النظام بينهم ضباط
– 37 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية
– 7 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بينهم مستشار كبير.
– 8 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 24 من “حزب الله” اللبناني.
– عنصران من الجهاد الإسلامي
– 2 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد سيدة و3 رجال، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 30 لدمشق وريفها، و18 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و8 لحلب، و5 للسويداء، و13 لدرعا، و4 لحمص، و2 لدير الزور.

التصعيد كان لافتاً بوتيرة كبيرة منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد استهدفت إسرائيل الأراضي السورية منذ الحرب على غزة 40 مرة، منها 14 استهدافات برية بقذائف صاروخية، و25 جوية، وضربة واحدة لا يعلم إذا كانت جوية أم برية.

أسفرت عن مقتل 41 عنصراً عسكريا، و2 مدنيين، نتيجة الضربات الإسرائيلية.

والقتلى العسكريين هم:

– 14 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.
– و18 من “حزب الله” اللبناني.
-و2 من الجنسية السورية الموالين لإيران،.
– و3 من “الحرس الثوري” الإيراني بينهم قيادي رفيع المستوى.

بينما قصفت المجموعات العاملة مع “حزب الله” اللبناني 19 مرة الجولان السوري المحتل بصواريخ انطلقت من داخل الأراضي السورية.

بدورها نفذت مجموعات مدعومة من قبل إيران استهدافات عديدة طالت القواعد الأمريكية في سوريا في إطار حملتها “الانتقام لغزة”، حيث تعرضت القواعد الأمريكية لضربات جوية عبر الطائرات المسيّرة منطلقة من الأراضي العراقية والسورية، إضافة لضربات بالصواريخ، تسببت بسقوط مصابين في صفوف القوات الأمريكية داخل قواعدها.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعرض القواعد الأمريكية داخل الأراضي السورية منذ تاريخ 19 تشرين الأول لـ 64 هجوما من قبل الميليشيات المدعومة من إيران توزعت على النحو التالي:

— 14 على قاعدة حقل العمر النفطي
— 12 على قاعدة الشدادي بريف الحسكة
—14 على قاعدة حقل كونيكو للغاز
— 11 على قاعدة خراب الجير برميلان
— 8 على قاعدة التنف
— 2 على قاعدة تل بيدر بريف الحسكة
— 2 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية
— 1 على قاعدة قسرك بريف الحسكة.

وفي المقابل شنت الطائرات الحربية الأميركية، منذ بداية تصعيد المجموعات الموالية لإيران، 10 استهدافات جوية طالت مواقع ونقاط وآليات تابعة للميليشيات الإيرانية بدير الزور، أسفرت عن مقتل 27 من العسكريين وإصابة 37 آخرين منهم على الأقل، فضلاً عن تدمير وإصابة سلاح وذخائر وآليات