إسرائيل تشن ضربات على “أهداف إيرانية في سوريا” والأخيرة تتصدى

42

أعلن الجيش الإسرائيلي ليل الأحد الإثنين أنّه شنّ ضربات ضدّ أهداف إيرانيّة داخل الأراضي السوريّة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّه ضرَبَ “أهدافا تابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا”، محذّرًا في الوقت نفسه سوريا “من محاولة استهداف الأراضي أو القوّات الإسرائيليّة”.

وفي دمشق، قال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الرسميّة السوريّة “سانا” إنّ الدفاعات الجوّية السوريّة تصدّت فجر الإثنين “لأهداف معادية”، وذلك بعد ساعاتٍ على غارات كانت إسرائيل قد شنّتها يوم الأحد على المنطقة الجنوبيّة.

واوضح المصدر العسكري السوري أنّه “في تمام الساعة 1,10 من فجر اليوم الإثنين، قام العدو الإسرائيلي بضربة كثيفة أرضاً وجواً، وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة”.

وتابع “على الفور، تعاملت منظومات دفاعنا الجوي مع الموقف، واعترضت الصواريخ المعادية، ودمرت غالبيتها قبل الوصول إلى أهدافها”.

وأشارت “سانا” إلى أنّ “العدوان الإسرائيلي تمّ من فوق الأراضي اللبنانيّة ومن فوق إصبع الجليل ومن فوق بحيرة طبريا، واستخدم مختلف أنواع الأسلحة لديه، وتمكنت الدفاعات الجوية من التصدي لمعظم الأهداف المعادية”.

وأفادت “سانا” بأنّ الدّفاعات الجوّية السوريّة “أسقطت عشرات الأهداف المعادية التي أطلقها العدوّ الإسرائيلي باتّجاه الأراضي السوريّة”.

من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن هناك “قصفا صاروخيا اسرائيليا مكثفا على محيط مطار دمشق الدولي وضواحي العاصمة دمشق وريفها الجنوبي والجنوبي الغربي”.

وأضاف أن “الصواريخ وصلت الى أهدافها واصابت مواقع ومستودعات للإيرانيين وحزب الله اللبناني”.

المصدر: sbs