إصابة ضابط في قوات النظام بقصف بري تركي على قريتين حدوديتين بريف القامشلي

محافظة الحسكة: أصيب ضابط في قوات النظام بقصف بري نفذته القوات التركية المتمركزة في المخافر الحدودية، على قريتي خالد كلو وتل زيوان 7 كيلومتر شمال شرق القامشلي بمحافظة الحسكة، حيث تتواجد نقاط عسكرية لقوات النظام هناك، وسط معلومات عن وجود جرحى من المدنيين.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، اليوم، بأن القوات التركية والفصائل التابعة لها، تنفذ جولة جديدة من القصف البري المكثف على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” بريف الحسكة الشمالي الغربي، انطلاقاً من مواقعها في ريف رأس العين (سري كانييه) الشرقي، حيث تستهدف بالمدفعية الثقيلة أماكن في أسدية وخضراوي وتل حرمل وتل ورد وخربة الشعير وتل طويل ودشيشة وقاهرة بريفي تل تمر وأبو رأسين (زركان)، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري أشار صباح أمس، أن القوات التركية والفصائل الموالية لها استهدفت قرى وبلدات واقعة على طول خطوط التماس الممتدة من أبو راسين /زركان/، وصولاً إلى ريف تل تمر شمال غربي الحسكة، وذلك بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بشكل عنيف ومكثف، وتركز القصف التركي على مركز ناحية زركان وقرى أسدية ومجبيرة، تل أمير، مشيرفة وقرية تل شنان الآشورية وقرية الدردارة، ومحيط القاعدة الروسية شمال تل تمر، وقرى سكر الأحيمر، تل جمعة، تل الطويل، الغيبش، الطويلة، الدشيشة وقصر توما يلدا.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن القصف تسبب باستشهاد مدني في مجبيرة وسقوط أكثر من 8 جرحى آخرين بمناطق متفرقة بينهم سيدة وطفلين اثنين، كما تسبب بمقتل عنصر من قوات النظام في زركان وإصابة آخرين بجراح، بالإضافة لحركة نزوح واسعة للأهالي من المنطقة نحو العمق بحثا عن الأمان من القذائف التي تطال منازلهم بشكل مباشر.