إصابة طفل من مهجري الغوطة الشرقية برصاص طائش جراء خلاف مسلح على تقاسم إتاوات التهريب بين عناصر “فرقة الحمزة” في مدينة عفرين

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أُصيب طفل من مهجري الغوطة الشرقية بعدة رصاصات طائشة، بعد نشوب خلاف بين مجموعتين عسكريتين تابعتين لـ”فرقة الحمزة” داخل مدينة عفرين شمالي غربي حلب، تطور لإشهار السلاح وإطلاق النار بشكل عشوائي فيما بينهم.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن إطلاق النار وقع بين المجموعتين جراء خلافهم على تقاسم إتاوات تهريب الأشخاص بين مناطق النظام ومن ثم إلى عفرين وتركيا.

وأشار المرصد السوري، يوم أمس، إلى أن الفصائل الموالية لتركيا لاتزال تعتقل عائلة عفرينية مؤلفة من 4 أشخاص بينهم قاصر، منذ نحو شهر، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن فصيل فرقة الحمزة الموالي لتركيا اعتقل أفراد العائلة، من منزلهم  في حي المحمودية بمدينة عفرين مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الفائت، وتم تسليمهم لـ“الشرطة العسكرية”، دون معرفة التهم الموجهة لأفراد العائلة، وسط مصير مجهول يلاحقهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد