إصابة عنصر من الفصائل الموالية لتركيا أثناء سرقة وتفكيك حديد المنازل.. ومقتل طفل في ظرف غامض في ريف حلب

 

محافظة حلب: فارق طفل 11 عام الحياة في مستشفى مدينة مارع بريف حلب الشمالي، نتيجة إصابته بطلق ناري في الصدر، في ظرف غامض حتى الآن.
وفي مدينة الباب بريف حلب الشرقي، أصيب عنصر من فيلق الشام  بكسور في عموده الفقري ورضوض في كامل جسده جراء سقوطه من على مبنى في مدينة تادف بريف مدينة الباب، أثناء محاولته تفكيك حديد من أحد أسقف  المباني، أدخل على إثرها إلى العناية المشددة في إحدى مشافي مدينة الباب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 18 ديسمبر بقيام عناصر فرقة السلطان مراد بقطع المئات من أشجار الزيتون في محيط مقرهم الكائن في قرية الكريزات الواقعة على أطراف مدينة تادف بريف مدينة الباب شرقي حلب، بغية بيعها كحطب للتدفئة و المنفعة المادية، بالإضافة إلى نهب محتويات منازل المدنيين في مدينة تادف في القسم الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الوطني” وتفكيك الأبواب والشبابيك وخزانات المياه ومنع الأهالي من الاطمئنان على منازلهم، بحجة أنها منطقة عسكرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد