إصابة قيادي بـ مليشيا “الدفاع الوطني” في مدينة السويداء

محافظة السويداء: أصيب قيادي بمليشيا “الدفاع الوطني” بطلق ناري، إثر مشادات كلامية بينه وبين شخص متهم بتعاطي المخدرات، وتطور إلى إطلاق نار، بالقرب من مدرسة توفيق مزهر في مدينة السويداء، فيما فر مطلق النار إلى جهة مجهولة، وجرى نقل المصاب إلى مستشفى الوطني في السويداء لتلقي العلاج.
ويأتي ذلك، في ظل الفوضى وغياب الأمن في مناطق سيطرة قوات النظام، فضلاً عن انتشار المخدرات وترويجها بين الأوساط الشعبية في عموم مناطق النظام.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 16 كانون الثاني الجاري، اغتيال قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي المدعو “رامي الرحال” جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة على يد مجهولين.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن استهداف “الرحال” جرى على الطريق الزراعي المتاخم لأوتستراد حمص – حماة إثر انفجار العبوة الناسفة بسيارته.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي طال “الرحال”، والذي شغل منصب قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” ورئيس مكتب النافذة الواحدة في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.
ويعتبر المدعو “رامي الرحال” أحد أبرز الشخصيات الموالية لأجهزة المخابرات السورية والمسؤول عن تسليم عشرات الشبان لافرع الأمن وفقاً للمصادر
ويشار إلى أن “رامي الرحال” هو نجل رئيس مجلس مدينة تلبيسة المدعو أحمد الرحال والذي اغتيل بشكل مشابه منتصف شهر أكتوبر الماضي.