إصابة مجموعة من عناصر النظام جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية تدمر شرقي حمص

أُصيب نحو 7 من عناصر قوات النظام، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء قيامهم بعمليات تمشيط في منطقة سد وادي أبيض في بادية تدمر بريف حمص الشرقي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار يوم أمس إلى أن قوات “الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا بدأت حملة تمشيط جديدة ضمن البادية السورية، بحثاً عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرين في المنطقة بشكل كبيرة، حيث تمتد عملية التمشيط من منطقة كباجب ضمن بادية دير الزور الجنوبية وصولاً إلى منطقة السخنة ببادية حمص الشرقية، وسط تحليق لطائرات حربية روسية في الأجواء وتنفيذها لغارات مكثفة على المنطقة.
وأشار المرصد السوري يوم أمس الأول، إلى أن المقاتلات الحربية الروسية عشرات الغارات، اليوم، على البادية السورية، حيث استهدفت بأكثر من 60 ضربة جوية باديتي حماة وحمص ومنطقة جبل البشري، تزامنًا مع مواصلة قوات النظام عمليات البحث عن مخابئ عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 18 حزيران، هجومًا خاطفًا لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في منطقة مريجة الجملان بريف حماة الشرقي، ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر قوات النظام جراح أحدهم خطيرة.
 نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان رصدوا، انتشار عناصر الدفاع الوطني والميليشيات التابعة لروسيا بأعداد كبيرة قرب حقل الضبيات وفي بادية السخنة بريف حمص الشرقي، ومنطقة جبل البشري في بادية دير الزور، بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين وردت معلومات للمرصد السوري أكدت تنفيذ عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” عدة كمائن وهجمات خاطفة على مواقع قوات النظام في منطقة السخنة بريف حمص.