إصابة مواطن باقتتال مسلح بين “الشرطة المدنية وفرقة الحمزة” بريف حلب الشرقي

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مواطن من عشيرة الموالي أصيب يوم أمس الأحد، جراء اشتباكات مسلحة اندلعت بين عناصر من “الشرطة المدنية” من جهة وعناصر من “فرقة الحمزة”من جهة أخرى في بلدة الغندورة بريف مدينة جرابلس شرقي حلب، دون معرفة الأسباب.

الجدير ذكره بأن مناطق سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” تشهد بشكل شبه يومي خلافات بين المجموعات المسلحة تتطور لحدوث اشتباكات فيما بينهم نتيجة خلافاتهم على تقاسم المسروقات أو فرض الإتاوات وطرقات التهريب وأسباب أخرى.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في التاسع من أبريل/نيسان الجاري، إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة، بين أهالي بلدة احتيملات من عشيرة الموالي من جهة، والفرقة 51 المنضوية ضمن صفوف فصيل الجبهة الشامية من جهة أخرى، على حاجز يتبع للأخيرة على أطراف بلدة احتيملات بريف مدينة إعزاز شمالي حلب.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن الاشتباكات جاءت بعد قيام حاجز تابع للفرقة 51 بإطلاق النار على مواطنين، ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح أحدهم جراحه بليغة، لتندلع على أثرها اشتباكات بين الطرفين، ما أدى إلى إصابة عنصر من الفرقة 51، وتمكن الأهالي من السيطرة على الحاجز وتخريب وحرق ما تبقى من الحاجز، وأرسل فصيل الجبهة الشامية تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه بلدة احتيملات لمؤازرة الفرقة 51 .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد