إصابة 10 بينهم عناصر من “الدفاع المدني” تزامنا مع تجدد القصف على ريف جسر الشغور بصواريخ أرض-أرض

أصيب 10 أشخاص بينهم عناصر من الدفاع المدني، جراء تجدد سقوط الصواريخ أرض-أرض بعيدة المدى، على منطقة النهر الأبيض شمال جسر الشغور، حيث استهدفت قوات النظام المنطقة للمرة الثانية، بالتزامن مع تواجد عناصر الدفاع المدني لتفقد الأضرار في الضربات الأولى، في حين ارتفع عدد الصواريخ التي استهدفت ريف جسر الشغور غرب إدلب إلى 6 صواريخ شديدة الانفجار بعضها محمل بقنابل عنقودية، مساء اليوم.
ونشر “المرصد السوري”، قبل قليل، أنه سُمع دوي 4 انفجارات في ريف إدلب الغربي، نتيجة استهداف منطقة النهر الأبيض بالقرب من بكفلا وسد الشغر والحمبوشية ومحيط بداما في ريف مدينة جسر الشغور الغربي، بصواريخ بعيدة المدى يعتقد أن مصدرها معسكر حيالين شمال غرب حماة، ما تسبب في وقوع إصابات في منطقة النهر الأبيض، بينما تشهد الأجواء هدوءا متواصلا وغياب لسلاح الجو الروسي والنظام السوري منذ أكثر من 22 ساعة، في ظل الأحوال الجوية السيئة التي تشهدها المنطقة منذ ما بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء.
وكان “المرصد السوري” رصد استهداف الفصائل الجهادية مواقع لقوات النظام في محور عين العشرة بجبل التركمان في ريف اللاذقية  الشمالي، فيما رصد “المرصد السوري” اشتباكات متقطعة على نقاط التماس في محور تحتايا بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
ورصد “المرصد السوري”، قبل ساعات، أن محاور التماس جنوب شرق مدينة إدلب، تشهد استهدافا متقطعا تنفذه قوات النظام بين الحين والآخر على مواقع الفصائل وهيئة تحرير الشام في المنطقة.
وكان “المرصد” نشر، صباح اليوم، أن هدوءًا حذراً يسود عموم منطقة “بوتين – أردوغان” منذ مساء أمس وحتى اللحظة، حيث تغيب الطائرات الروسية وطائرات النظام عن أجواء المنطقة، فيما تعمد قوات النظام إلى خرق الهدوء الحذر عبر قذائف تطلقها بين الحين والآخر على أماكن في قرى واقعة جنوب شرق إدلب، إذ سقطت عدة قذائف على قرى السرج وسحال والفرجة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد