إصابة مواطن وطفليه بقصف لقوات النظام على بلدة معارة النعسان شرقي إدلب و”الهيئة” تستهدف مواقع قوات النظام في حلب واللاذقية

126

قصفت قوات النظام المتمركزة بالحواجز المحيطة لمنطقة “بوتين-أردوغان”، بالرشاشات الثقيلة بلدة معارة النعسان شرقي إدلب، مما أدى لإصابة مدني وطفليه بجروح بليغة تم نقلهم إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج. 

على صعيد متصل، استهدفت هيئة تحرير الشام مواقع وتجمعات قوات النظام على محور تلة أبو علي بريف ‎اللاذقية الشمالي، كما استهدفت بقذائف الهاون مواقع وتجمعات قوات النظام على محور بسرطون بريف حلب الغربي، ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”.

وتشهد منطقة “بوتين-أردوغان” عمليات قنص وتسلل واستهدافات متبادلة بين قوات النظام والفصائل بين الفينة والأخرى.

وأشار المرصد السوري في 27 أيار الجاري إلى أن غرفة عمليات “الفتح المبين” استهدفت بصاروخ موجه مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام على محور بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.

ورداً على ذلك، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محيط قرية السرمانية في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وبذلك، يرتفع إلى 215 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 130 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 116 من العسكريين و37 من المدنيين بينهم أطفال و3 سيدات بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:
– 9 من المدنيين بينهم سيدة وطفل بقصف بري لقوات النظام
– 157 عنصر من قوات النظام بينهم 9 ضابط
– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون
– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري
-41 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي
– 2 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي
– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.
– 1 من فيلق الشام.
– 1 من فصيل حراس الدين
– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية