إضراب عام تشهده مدينة الباب احتجاجاً على الفلتان الأمني المسيطر على مناطق نفوذ الفصائل وحداداً على الشهداء الذين سقطوا بتفجير أمس

47

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إضراب عام تشهده مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث يأتي الإضراب الشعبي هذا حداداً على الشهداء الذين قضوا أمس بالتفجير العنيف الذي ضرب المدينة، كما يأتي تعبيراً عن استياء المواطنين من الفلتان الأمني المتصاعد ضمن مناطق سيطرة الفصائل، دون أي خطوات جدية من قبل تلك الفصائل، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أن الفصائل الموالية لتركيا ألقت القبض على شاب مشتبه به في تنفيذ التفجير الإرهابي الذي استهدف مدينة الباب وراح ضحيته 19 شخص بالإضافة إلى جرح آخرين، بحسب ما أفادت مصادر متقاطعة لـ”المرصد السوري”.
وفي سياق ذلك، خرجت مظاهرة مساء أمس ضمت العشرات في مدينة الباب تطالب بإعدام منفذ التفجير. ويذكر أن عناصر الفصائل الموالية لتركيا عقب التفجيرات السابقة ادعت أنها اعتقلت منفذها، ليتبين أنها شائعات أو تشابه شخصيات.
كما كان المرصد السوري نشر خلال يوم أمس السبت، أنه رصد ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية جراء التفجير العنيف الذي ضرب مدينة الباب شمال شرق حلب، حيث ارتفع عدد الذين قضوا واستشهدوا حتى اللحظة إلى 19، بينهم 13 مدني على الأقل، جراء انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكراح بالمدينة التي تسيطر عليها الفصائل الموالية لأنقرة، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين.