إضراب عام في مناطق متفرقة من محافظة درعا رفضًا لمسرحية “الانتخابات الرئاسية” يوم غد

40

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، إضراب عام في مناطق تل شهاب ونوى وتسيل وطفس والمزيريب واليادوده وجلين في ريف درعا الغربي، والحراك ونامر ومليحة العطش ومناطق أُخرى من ريف درعا الشرقي، احتجاجًا على الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها يوم غد، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن أجهزة النظام الأمنية بدأت بخلع أقفال المحال التجارية في مدينة نوى بعد الإضراب الشامل الذي شهدته المدينة.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس، إلى أن لجان درعا الثورية والعشائرية أصدرت بيانًا يدعو إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، المزمع المقرر عقدها الأربعاء المقبل داخل ضمن مناطق سيطرة النظام فقط بسوريا، وجاء في البيان الذي حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة منه “ عقد من الزمان خاض فيه الشعب السوري ملحمة عظيمة ستذكرها الأجيال على مر التاريخ ضد أعتى نظام في العصر وبينما يحلم شعبنا بدولة أساسها العدل والمساواة، يخرج علينا النظام السوري بمسرحيته الهزلية المسماة انتخابات رئاسية. إن عشائر حوران تؤكد أن لا شرعية لها، وأنها تجري في مناخ استبدادي، تُصادر فيه إرادة السوريين، تعتبر هذه الانتخابات حلقة في سلسلة الهيمنة الإيرانية على قرارات الدولة السورية، إن إعاد تأهيل النظام على أنقاض وطن محطم ماهو إلا تجاهل لحقوق السوريين والتفافًا على قرارات الشرعية الدولية وعليه، فإننا في حوران الإباء نعتبر يوم الانتخابات يوم حزن وحداد وأن المشاركة فيها خزي وعار”.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، إلى أن الحملة لاتزال مستمرة في مناطق متفرقة من الجنوب السوري، وعلى وجه الخصوص في محافظتي درعا والسويداء تدعو لمقاطعة مسرحية “الانتخابات الرئاسية” حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مناشير ورقية وملصقات وضعها مجهولون في بلدة مليحة العطش بريف درعا، ومناطق أُخرى في ريف درعا تدعو لمقاطعة الانتخابات الرئاسية “الغير شرعية”، تزامنًا مع عبارات خطها شبان على بعض الجدران في درعا البلد كُتب عليها “لاشرعية لانتخابات الأسد ولا استقرار للبلد بوجود الأسد”

وفي 20 أيار/مايو، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى قيام مجهولين بتشويه صورة الرئيس السوري “بشار الأسد” في مدينة السويداء، ضمن الحملة الترويجية لـ”مسرحية الانتخابات الرئاسية” في سورية.

وفي 16 مايو/أيار، رصد نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان، مزيداً من العبارات والملصقات على جدران مدن وبلدات وقرى محافظة درعا، كـ العجمي وتل شهاب والمزيرعة ونمر والمزيريب وعتمان ومناطق أخرى في أرياف درعا الشمالية والغربية والشرقية، تندد بالانتخابات وتطالب بمقاطعتها، وجاء في بعض العبارات “لا تنتخبوا مجرم العصر ولا تنتخبوا محبوب الصهاينة”، وبأخرى “لا تنتخبوا الطاغية قاتل السوريين