إعدامات تطال مواطنين بينهم مسنين في هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على ريف الحسكة

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم 3 رجال على الأقل اثنان منهما متقدمان في السن، وذلك في منطقة الحريري الواقعة في الريف الجنوبي لمدينة الشدادي الواقعة في جنوب الحسكة، وذلك بتهمة التعامل مع “القوات الكردية”، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، إثر استمرار الأخير في هجومه منذ فجر اليوم الثلاثاء الثاني من أيار / مايو من العام 2017، وتسبب استمرار الاشتباكات ومفارقة أشخاص آخرين للحياة متأثرين بإصاباتهم، في ارتفاع الخسائر البشرية التي وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان، جراء الاشتباكات هذه إلى 38 على الأقل استشهدوا وقضوا من المدنيين والمقاتلين بينهم 23 مدني من ضمنهم أطفال ومواطنات ومن بينهم نازحون عراقيون كانوا لجأوا إلى منطقة رجم الصليبي والمخيم القريب منها، فيما فجر 5 عناصر على الأقل من التنظيم أنفسهم بأحزمة ناسفة، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات بين طرفي القتال.

ولا تزال أعداد الخسائر البشرية مرشحة للارتفاع لوجود عشرات المصابين ممن لا يزالون يعانون من جراح خطرة، جراء هذه الاشتباكات التي جرت في منطقة يتواجد فيها مئات المواطنين الذين ينتظرون السماح لهم من قبل قوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش” بالمرور والدخول إلى مدينة الحسكة، حيث يعيش مئات الرجال والأطفال والمواطنات أوضاعاً إنسانية صعبة وسط انعدام المساعدات الغذائية أو الإنسانية المقدمة لهم، كما نزح نحو هذه المنطقة في أوقات سابقة عشرات العراقيين القادمين من الجانب العراقي المحاذية لريف الحسكة.