إعدام عنصر بـ “الهيئة” في منزله بريف جسر الشغور

602

محافظة إدلب: عثر أهالي على جثة عنصر بـ لواء “معاوية بن أبي سفيان” التابع لهيئة تحرير الشام، مشنوقا بحبل، ومقيد اليدين والقدمين، في ظرف غامض، بمنزل في قرية الكستن التابعة لجسر الشغور غربي إدلب ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام، دون معرفة هويات الفاعلين، في حين فتح جهاز الأمن العام التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادثة.
ويأتي ذلك في ظل الفوضى والفلتان الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة “الهيئة”.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد رصد ووثق منذ مطلع العام 2024، 36 حادثة تندرج تحت الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت تلك الاستهدافات والحوادث عن مقتل 27 شخص وإصابة 60 آخرين بجراح، والقتلى هم:

–22 مدنيين بينهم 5 سيدات وطفل

– 1 من الحزب الإسلامي التركستاني

– 3 من هيئة تحرير الشام

– 1 من فيلق الشام.