إنتحاري يغتال أبرز قيادي في حركة ’’احرار الشام’’

قتل قيادي بارز في حركة “احرار الشام” المتشددة بالاضافة الى ستة مسلحين اخرين جراء تفجير انتحاريين لنفسيهما في مقر تابع للحركة في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا، وفق ما اعلن “المرصد السوري”.

 

وقال المرصد في بريد الكتروني ان “سبعة مقاتلين بينهم أبو عبد الرحمن سلقين، قائد كتيبة أبو طلحة الأنصاري والقيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية قتلوا جراء تفجير شخصين لنفسيهما في مقر تابع للحركة في منطقة سلقين شمال غرب مدينة إدلب”.

وفي تعليقها الاول، إتهمت الحركة من اسمتهم “الخوارج بالوقوف خلف التفجير ومقتل القيادي أبو عبد الرحمن سلقين متوعدة إياهم بالقتل”. وتطلق افرع القاعدة على تنظيم “داعش” لقب “الخوارج”.

هذا وأوضح “أبو خالد”، أحد إعلاميي “أحرار الشام”، أن الشيخ “أبو عبد الرحمن”، استشهد، مع عدد من عناصر الحركة، وأصيب آخرون بجروح، مؤكدا أن شخصين قاما بتفجير حزاميهما الناسفين داخل مقر الكتيبة.

واتهم عدد من عناصر “أحرار الشام”، عبر حساباتهم في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تنظيم الدولة بالوقوف خلف التفجيرين الانتحاريين، قائلين إن لا أحد له مصلحة في قتل قادة الحركة سوى التنظيم، ومستبعدين في الوقت ذاته أن يكون النظام يملك انتحاريين، حيث لم يسبق له فعل ذلك.

وكان حسن عبود، زعيم تنظيم أحرار الشام قد قتل مع عدد من قادة التنظيم في تفجير مماثل في شهر سبتمبر/آيلول الماضي.

المصدر: الحدث نيوز