إيران وميليشياتها تواصل منع أهالي حي التمو في الميادين من العودة إليه منذ نحو 3 سنوات ونصف

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياءًا متصاعداً من قبل أهالي حي التمو في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، على خلفية رفض قادة الميليشيات الإيرانية عودة الأهالي إلى منازلهم، حيث لا يزال أهالي حي التمو في الميادين محرومين من العودة إلى منازلهم، بسبب استيلاء  قوات “الحرس الثوري” الإيراني والميليشيات الموالية لإيران على كامل منازل الحي منذ تشرين الثاني من العام 2017.

ومنذ ذلك الحين، عمدت الميليشيات إلى اتخاذ قسم من منازل الأهالي كمقرات عسكرية رئيسية والقسم الآخر للإقامة فيها مع عوائلهم، حيث تمنع الميليشيات الموالية لإيران، المدنيين والعسكريين من عناصر الميليشيات الأخرى، من العبور أو دخول الحي، كما قامت بتحويل مسجد الحي إلى مسجد خاص بها، ويرفع به الأذان الشيعي بالإضافة إلى إقامة شعائر وطقوس شيعية. 

وأفادت مصادر المرصد السوري، بأن غالبية سكان الحي ممن عادوا إلى مدينة دير الزور، اتفقوا على تزكية 10 أشخاص منهم ليكونوة ممثلين عنهم، وبالفعل قابل هؤلاء الأشخاص قادة الحرس الثوري الإيراني وطالبوا بالعودة إلى منازلهم، لكن طلبهم قوبل بالرفض، وتذرع قادة الميليشيات بأن تواجدهم في  المنطقة لتأدية واجب الجهاد المقدس وطالبوا الأهالي “باحتضان المجاهدين”.

ويضطر  قسمًا  من سكان الحي إلى استئجار منازل في مناطق أخرى في المدينة، بينما نزح آخرين إلى محافظات سورية أخرى.