إيقاف طبيب أخصائي أمراض نسائية عن العمل مدى الحياة بعد “معاينته لامرأة”

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “الحسبة” في تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة هجين في الريف الشرقي لدير الزور، أوقفت الطبيب ((م . ك)، عن ممارسة مهنة الطب مدى الحياة، بعد أن اقتحمت المشفى الذي يديره في مدينة هجين، وإلقاء القبض عليه، بتهمة “معالجة سيدة في المشفى”، حيث أكدت المصادر أن التنظيم ادعى إلقاء القبض على الطبيب المختص بالأمراض النسائية، بـ “الجرم المشهود” وهو يقوم بمعاينة امرأة في المشفى، ومن ثم اقتيد الطبيب إلى مقر “الحسبة الإسلامية” وتم جلده في مقر “الحسبة” قبل إطلاق سراحه مرفقاً بإيقافه عن المهنة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في أواخر تشرين الأول / أكتوبر من العام الفائت 2015، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أمر بإغلاق “العيادات النسائية التي يشرف عليها أطباء ذكور” في “ولاية الرقة”، وأبلغت المصادر نشطاء المرصد أن التنظيم حصر عمل أطباء “ولاية الرقة” الذكور المختصين -بالأمراض النسائية- بمزاولة عملهم والعمليات الجراحية داخل مشافي الولاية، وعبر أهالي للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن استيائهم من هذه الخطوات التي يتخذها التنظيم بخصوص الجانب الصحي والكادر الطبي في المدينة، التي تعاني مسبقاً من قلة الكوادر الطبية النسائية التي تمارس هذه المهمة، بالإضافة لإصدار تنظيم “الدولة الإسلامية” في “ولاية الخير”، أمراً بـ “إغلاق العيادات النسائية” التي يشرف عليها أطباء ذكور”، وأكدت المصادر أن التنظيم حصر عمل الأطباء الذكور -من اختصاص النسائية- بمزاولة العمليات الجراحية داخل المشافي في “ولاية الخير”.