اتساع احتجاجات أهالي الفوعة … واستمرار المعارك في الزبداني

اتسعت احتجاجات أهالي بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين المواليتين للنظام السوري الى حلب شمال البلاد وحمص وسطها بعد انطلاق شرارة التظاهرات من جنوب دمشق أول من أمس للمطالبة بتقديم دعم لأهالي البلدتين المحاصرين، في وقت شن الطيران السوري غارات على مناطق مختلفة من البلاد.

وقال «المرصد السوري لحقوق الانسان» ان منطقة الزراعة وسط مدينة اللاذقية الساحلية «شهدت أمس اعتصاماً نفذه عشرات المواطنين طالبوا بتحرك من أجل فك الحصار من قبل الفصائل الإسلامية، على بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية»، إضافة الى اعتصامات في مناطق في مدينة حلب رفع المشاركون المطالب ذاتها، حيث تشهد البلدتان منذ أسابيع، قصفاً بآلاف القذائف محلية الصنع والصواريخ الثقيلة وهجوماً عنيفاً من قبل «النصرة» والفصائل للسيطرة عليهما. وقام مواطنون في حمص بقطع طرق تصل المحافظة بخارجها وطرقات داخل المدينة، معلنين اعتصامهم من أجل فك الحصار عن كفريا والفوعة».

وكانت مئات من الشيعة تظاهروا على الطريق بين دمشق والمطار الدولي وحرقوا إطارات وقطعوا الطرقات للضغط على الحكومة للتدخل لوقف هجوم المعارضة على الفوعة وكفريا.

وأشار «المرصد» الى استمرار «الاشتباكات العنيفة بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من «حزب الله» اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في محيط بلدتي الفوعة وكفريا وسط تجدد القصف من قبل الفصائل الاسلامية بعشرات القذائف على مناطق في البلدتين».

في المقابل، قتل ثلاثة مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الاسلامية وسقط عدد من الجرحى «جراء قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة البارة بأطراف جبل الزاوية، كما القى الطيران المروحي براميل متفجرة عدة، بعد منتصف ليل أمس على مناطق في مدينة بنش»، بحسب «المرصد»، وأضاف: «نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في قرية الحامدية، وغارتين أخريين على مناطق في أطراف قرية معرشورين بريف مدينة معرة النعمان، كما نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في مدينة خان شيخون بريف مدينة إدلب الجنوبي ما أدى الى إصابة مواطنين اثنين بجروح».

في موازاة ذلك، دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية من جهة اخرى، في محيط مطار ابو الضهور العسكري والمحاصر من قبل الأخير، و «أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين».

وانهار وقف لإطلاق النار في الزبداني شمال غربي دمشق والفوعة وكفريا كان توصل اليه وفد ايران وفصائل المعارضة، بعد رفض القوات النظامية إطلاق سراح آلاف المعتقلين لديه.

وقال «المرصد» امس ان القوات النظامية قصفت «مناطق في بلدة مضايا المحاذية لمدينة الزبداني، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في البلدة، ما أدى الى سقوط عدد من الجرحى، بينما ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة ليرتفع إلى 12 عدد البراميل الملقاة على مناطق في مدينة الزبداني بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين الفرقة الرابعة (في الحرس الجمهوري السوري) و «حزب الله» اللبناني وقوات الدفاع الوطني وجيش التحرير الفلسطيني من طرف والفصائل الإسلامية ومسلحين محليين من طرف آخر في المدينة».

وتابع «المرصد» ان «الطيران الحربي شن غارة على مناطق في بلدة حمورية بالغوطة الشرقية، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بجروح، في وقت قتل مواطنين جراء تنفيذ الطيران الحربي ثلاث غارات على مناطق في مدينة عربين بالغوطة الشرقية. كما سقطت قذائف هاون عدة أطلقتها قوات النظام على مناطق في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، فيما قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة زملكا بغوطة دمشق الشرقية».

في المقابل، سقطت قذيفة صاروخية على منطقة في حي عش الورور الذي يقطنه غالبية من الطائفة العلوية عند أطراف العاصمة، بحسب «المرصد» الذي أشار الى شن الطيران غارات على حي جوبر شرق العاصمة وعلى داريا في جنوبها الغربي.

وبين دمشق والاردن، أبلغت مصادر «المرصد السوري» بأن «عملية تبادل أسرى جرت بريف درعا الغربي بين الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من طرف، ولواء شهداء اليرموك من طرف آخر، حيث تم تسليم نحو 20 مقاتلاً من الطرفين نصفهم من النصرة والفصائل والبقية من لواء شهداء اليرموك، ممن تم أسرهم في وقت سابق خلال الاشتباكات بينهما في ريف درعا الغربي». وأفيد باستمرار القصف على ريف درعا ما ادى الى سقوط قتلى وجرحى.

في الوسط، قال «المرصد» ان اربعة بينهم طفلان اثنان ومواطنة قتلوا امس «جراء تنفيذ الطيران الحربي غارات عدة على مناطق في مدينة الرستن بالريف الشمالي لمدينة حمص، كما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة تلدو بريف حمص الشمالي»، فيما قال نشطاء ان قوات النظام قصفت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، مناطق في حي الوعر في مدينة حمص آخر الأحياء الخارج عن سيطرة النظام في حمص وسط البلاد.

في الشمال، قال موقع «كلنا شركاء» المعارض، ان «كتائب الثوار في مدينة حلب نفذت عملية تفجير أنفاق أردت أكثر من عشرين عنصراً لقوات النظام في حي سليمان الحلبي وسط المدينة».

وتابع: «عدد عناصر النظام الذين كانوا يتمركزون في المبنى يتجاوز خمسةً وعشرين عنصراً، قُتل معظمهم في التفجير، وسمع أهالي المناطق التي يسيطر عليها النظام أصوات سيارات الإسعاف، وشاهدوا استنفاراً أمنياً وعسكرياً كبيراً في المنطقة». وأوضح مصدر عسكري بأن التفجير تم من طريق حفر نفق أسفل المقر المستهدف، وأدى التفجير لتهدم معظم أجزائه.

 

المصدر: الحياة