اتفاق بين وحدات حماية الشعب الكردي والفصائل الاسلامية المجاهدة‎

وقعت وحدات حماية الشعب الكردي و الفصائل الاسلامية المجاهدة بضمان هيئة الاركان اتفاقاً لإنهاء الاشتباكات التي تجري بين مقاتلي وحدات الحماية، ومقاتلي الكتائب المقاتلة، منذ أكثر من أسبوعين، في المنطقة الفاصلة بين ناحية جنديرس بريف مدينة عفرين في محافظة حلب، وبلدة آطمة بريف محافظة إدلب، حيث نص الاتفاق على 12 بنداً وقع عليه الطرفان و هي:

القبول بهيئة الأركان كطرف ضمان للطرفين.

استلام هيئة الأركان التلال التي لها أهمية عسكرية على أطمه.

استلام وحدات حماية الشعب (YPG) التلال التي لها أهمية عسكرية على قرى منطقة عفرين.

إخلاء التلال التي لها أهمية عسكرية على الطرفين.

إطلاق سراح جميع المعتقلين وعلى رأسهم المدنيين.

عدم التعرض للمواطنين بين الطرفين.

منع التجول من قبل المسلحين بين الطرفين.

منع دخول أي مسلح إلى جنديرس وباقي نواحي عفرين إلا في حال عمل عسكري ومع التنسيق يمكن عبور مجموعة إلى مكان عملهم العسكري.

يعتبر هذا العقد لاغياً بمجرد خرقه من أحد الطرفين.

هذا الاتفاق يشمل المناطق من قرية جلمة وحتى قرية دكان (ملا خليلا) الحدودية.

إنشاء غرفة عمليات مشتركة بين الطرفين والتواصل للإخبار عن أي خرق يحدث بين الطرفين لحلها في الوقت نفسه.

أي خرق من أي جهة (فصيل) يحاسب امام المحكمة الشرعية المشتركة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في ال 6 من الشهر الجاري، معلومات عن أن اتفاقاً من المزمع توقيعه بين الطرفين في غضون 48 ساعة، لوقت العمليات العسكرية والاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي والكتائب المقاتلة.

يُشار إلى أن اشتباكات  يومية تدور بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي والدولة الإسلامية في العراق والشام وبعض الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة في ريفي حلب و الحسكة.