اتفاق روسي ـ تركي ـ إيراني للتهدئة شمال سوريا

اتفقت روسيا وتركيا وإيران على تهدئة الأوضاع في شمال سوريا، من خلال تنفيذ الاتفاقات المتعلقة بذلك، بحسب «رويترز»، أمس. وقالت الدول الثلاث، في بيان مشترك، بعد محادثات في كازاخستان، إنها اتفقت على بذل المزيد من الجهود لضمان استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية.
كما سلط البيان الضوء على «ضرورة الحفاظ على الهدوء على الأرض، من خلال التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات بشأن إدلب»، من دون تحديد ما يعنيه ذلك لخطط تركيا لتنفيذ عملية عسكرية تستهدف «وحدات حماية الشعب» الكردية هناك.
تم إبرام أكثر من اتفاق خلال لقاءات بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين، بما فيها «مذكرة سوتشي»، عام 2019، التي التزمت تركيا بموجبها بوقف عملية «نبع السلام» العسكرية. وتضمنت أيضاً إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين القوات التركية والفصائل الموالية لها، وتسيير دوريات روسية تركية مشتركة على جانبيها لضمان وقف إطلاق النار.
إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، إن موسكو عبرت أول من أمس (الأربعاء)، لسفير إسرائيل، عن «قلقها البالغ»، بعد الغارات الجوية التي أغلقت مطار دمشق الدولي، الأسبوع الماضي. وسوريا حليف وثيق لموسكو، منذ أن شنَّت روسيا حملة عسكرية في 2015 ساعدت في تغيير مسار الحرب الأهلية لصالح الرئيس بشار الأسد، بحسب «رويترز».
وأوقفت سوريا الرحلات الجوية من المطار وإليه حتى إشعار آخر في أعقاب الضربات الإسرائيلية.
وقالت الوزارة بعد أن التقى نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف بالسفير الإسرائيلي، ألكسندر بن تسفي، في موسكو «جرى التعبير مجدداً عن القلق الشديد إزاء هجوم سلاح الجو الإسرائيلي، في العاشر من يونيو (حزيران) على مطار دمشق المدني، الذي دمر المدرج ومعدات الملاحة وعطل حركة الملاحة الجوية المدنية الدولية».
وأضافت: «أُبلغ السفير بأن التبرير الذي ورد من الجانب الإسرائيلي بخصوص الضربة… غير مقنع، وبأن موسكو تتوقع إيضاحات إضافية».
ونددت إسرائيل، في 26 فبراير (شباط)، بالغزو الروسي لأوكرانيا، ووصفته بأنه «انتهاك خطير للنظام الدولي»، لكنها تلتزم الصمت إلى حد بعيد منذ ذلك الحين إزاء تصرفات موسكو. والولايات المتحدة حليفة إسرائيل الرئيسية. ومنذ عدة سنوات، تهاجم إسرائيل ما تصفه بأهداف مرتبطة بإيران في سوريا، حيث تنتشر قوات مدعومة من طهران، بما في ذلك «حزب الله» اللبناني، لدعم الأسد.
وبعد التدخل الروسي في الحرب الأهلية السورية عام 2015، أنشأت إسرائيل «آلية تفادي التضارب» مع روسيا، لمنع تصادم الدولتين دون قصد، خلال الضربات الإسرائيلية.

المصدر : الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد