بـ5 مراحل.. قوات النظام ولجان التفاوض يجنبان درعا البلد عملية عسكرية

تمخضت المفاوضات في درعا عن اتفاق يجنب درعا البلد الحل العسكري، يوم أمس، كما اتفقت لجان التفاوض مع قوات النظام، اليوم، على آلية تنفيذه عبر مراحل تبدأ من الليلة، حيث يتم تسليم السلاح الخفيف من قبل أهالي البلد، بالمقابل توقف الأعمال الاستفزازية من جانب النظام. 

وفي اليوم الثاني، يتم إخفاء السلاح الشخصي والمظاهر مسلحة.

وفي اليوم الثالث، تدخل لجنة تسوية من حاجز السرايا بمرافقة لجنة درعا إلى البلد لإجراء تسويات للمطلوبين البالغ عددهم 135 شخص. 

ودخول قوة أمنية لاختيار مواقع للحواجز المتفق عليها وعددها ثلاثة حواجز في اليوم الرابع.

وفي اليوم الخامس تنسحب قوات النظام إلى ثكناتها وتفتح كافة الطرق المؤدية إلى درعا البلد.

وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، أمس، توصل لجان التفاوض، لاتفاق مع اللجنة الأمنية  يقضي بإنهاء الحل العسكري في درعا البلد، وتسوية أوضاع 50 إسمًا مع تسليم  أسلحته، إضافة إلى إنشاء نقاط عسكرية لقوات النظام في كل من المسلخ والبريد.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري فإن الاتفاق عُرض وتم التوافق عليه بين لجنة درعا والنظام السوري، فيما بقي التوافق على آلية التنفيذ.

ويأتي ذلك بعد حصار درعا البلد والتضييق على ساكنيها 28 يومًا على التوالي.

وكانت العشائر في منطقة درعا البلد قد رفضت عبر اجتماع ممثليها مع اللجنة المركزية في حوران، قبل أيام، مطالب رئيس فرع الأمن العسكري في محافظة درعا، التي اعتبروها تسعى إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، ووفقًا للمصادر فإن رئيس فرع الأمن العسكري بدرعا أرسل عدة مطالب إلى العشائر واللجنة المركزية في حوران، ملوحًا بعملية أمنية في حال رفض تلك المطالب التي تقضي بتسليم المطلوبين في درعا البلد أو تهجيرهم إلى الشمال السوري، إضافةً إلى إنشاء أربع نقاط عسكرية دائمة في درعا البلد ومحيطها، الأولى في مبنى البريد بدرعا البلد، والثانية بالقرب من مركز جمارك درعا القديم، والثالثة على الطريق الواصل بين درعا البلد ومنطقة الشياح، إضافة إلى نقطة عسكرية على الطريق الواصل بين حي طريق السد ومنطقة غرز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد