اتفاق مبدئي بين “الإدارة الذاتية” والنظام على رفع الحصار عن أحياء النظام بمدينتي الحسكة والقامشلي مقابل رفع الحصار عن حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اتفاق مبدئي جرى بين النظام من جهة والإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا من جهة أخرى، يفضي برفع الحصار المفروض من قِبل حواجز النظام على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب بعد مضي 46 يومًا عليه، والسماح بإدخال المواد الغذائية والطحين، بالمقابل تقوم قوى الأمن الداخلي برفع الحصار المفروض على أحياء النظام بمدينتي الحسكة والقامشلي والسماح بإدخال المواد الغذائية والطحين، بعد مضي نحو 20 يومًا على منع قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بإدخال المواد الغذائية والطحين للضغط على النظام ورفع الحصار الذي فرضته حواجز “الفرقة الرابعة” على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب، على أن يتم تنفيذ الاتفاق خلال الساعات القادمة.

وفي 25 أبريل/نيسان الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى قوى الأمن الداخلي “الأسايش” أعادت افتتاح الطريق الواصل بين سوق القامشلي ومعبر نصيبين على الحدود مع تركيا، بعد أن أغلق لأكثر من 11 سنة،من قبل النظام السوري.
ويربط الطريق مركز المدينة بالجهة الشمالية منها، إضافة إلى أنه يمر بمحاذاة المربع الأمني والثكنة الفرنسية القديمة التي تتمركز فيها فروع النظام الأمنية والعسكرية.
ويأتي إعادة افتتاح الطريق للضغط على قوات النظام وتضييق الخناق أكثر داخل المربع الأمني في القامشلي.
وفي 21 نيسان خرج أهالي من أتباع الديانة المسيحية، للتظاهرة في شارع الوسطى بمدينة القامشلي.
وندد المتظاهرون بممارسات قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، التي تحاصر المربع الأمني وتغلق الطرقات المؤدية له، مطالبين بفتح الطرقات في القامشلي.
وحمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها “ازيلوا الحواجز عن الكنائس بيت الله مكان للصلاة وليس مكان للحرب، يكفي هجران للشعب المسيحي”.
ويأتي ذلك تزامنًا مع الحصار الذي فرضته قوات الأمن الداخلي “الأسايش” على الشوارع الرئيسية في مركز مدينة القامشلي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد