اتهامات بين قوات الأسايش والسوتورو حول استشهاد مدني كردي في الاشتباكات بينهما بمدينة القامشلي

49

عاجل وهام:: اتهامات بين قوات الأسايش والسوتورو حول استشهاد مدني كردي في الاشتباكات بينهما بمدينة القامشلي، و21 شهيداً على الأقل في غارات لطائرات حربية استهدفت مدينة معرة النعمان وبلدة سرمدا الحدودية، و

 

استشهد مواطن كردي في مدينة القامشلي جراء إصابته بطلق ناري خلال الاشتباكات بين قوات الأمن الداخلي الكردية “الأسايش” ومكتب الحماية”السوتورو” وقوات حماية الجزيرة في منطقة الوسطى بمدينة القامشلي والتي يقطنها غالبية من المواطنين من أتباع الديانة المسيحية، وسط اتهامات متبادلة حول الجهة التي استهدفته.

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أن مقاتلاً من قوات مكتب الحماية “السوتورو” قضى، إثر محاولة قوات الأمن الداخلي الكردية “الأسايش” إزالة نقاط تفتيش نصبتها السوتورو وقوات حماية الجزيرة في المنطقة الوسطى بمدينة القامشلي والتي يقطنها مواطنون من أتباع الديانة المسيحية، كما كان قد أصيب مقاتلة آخر بجراح خطرة، بالإضافة لإصابة عدة مقاتلين في قوات الأسايش، وأبلغت المصادر الموثوقة أيضاً، أن السوتورو نصبت حواجزها في المنطقة، بعد التفجيرات التي استهدفت منطقة الوسطى وأماكن أخرى وسط مدينة القامشلي ليل الثلاثين من شهر كانون الأول / ديسمبر الفائت من العام 2015، والتي قتلت 18 شخصاً بينهم مواطنة وأصابت عشرات آخرين بجراح.

 

جدير بالذكر أن قوات السوتورو التي اشتبكت مع قوات الأسايش تختلف عن قوات السوتورو في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية الديمقراطية، حيث تنضوي الأخيرة تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، التي تضم أيضاً وحدات حماية الشعب الكردي ووحدات حماية المرأة وجيش الثوار وفصائل غرفة عمليات بركان الفرات وقوات الصناديد وتجمع ألوية الجزيرة