اتهام رجل من سان دييغو في قضية ارهاب تشمل القتال في سوريا

قالت وزارة العدل الامريكية إن رجلا عمره 24 عاما من سان دييغو اتهم الخميس بالكذب بشأن تورطه مع متشددين اسلاميين يقاتلون في سوريا.

ويواجه محمد سعيد اتهامين بالإدلاء بأقوال كاذبة تشمل أمورا تتعلق بالإرهاب الدولي أمام محكمة جزئية أمريكية في جنوب كاليفورنيا.

وقالت وزارة العدل إن سعيد -الذي ولد في سوريا وحصل على الجنسية الامريكية- متهم بالادلاء بأقوال كاذبة أثناء سؤاله بمعرفة مكتب التحقيقات الاتحادي والسلطات الامريكية الاخرى في السفارة الامريكية في أنقرة بتركيا في مارس اذار.

وجاء في الشكوى الجنائية ان سعيد زعم كذبا انه لم يشارك في أي قتال ولم يطلق النار على أي شخص وانه لا يعرف أي عضو في تنظيم الدولة الاسلامية. وقال ايضا انه لم يبلغ أي شخص بأنه ضالع مع جبهة النصرة ولم يعمل أبدا أو يتطوع للعمل في أي محكمة شرعية.

وجبهة النصرة هي الجناح السوري لتنظيم القاعدة.

وذكر بيان وزارة العدل “الادلة التي تم جمعها أثناء التحقيق تناقض هذه الاقوال وأقوال غيرها أدلى بها سعيد لمن استجوبوه.”

وسافر سعيد من سان دييغو الى اسطنبول وكان في سوريا وتركيا حتى عودته الى الولايات المتحدة في مارس اذار.

واعتقل سعيد الاربعاء في رانكو برناردو التي تقع في الجزء الشمالي من سان دييجو.

 

رويترز