اجتماع وزاري ثلاثي في تركيا حول سوريا

16

اعتبر وزراء خارجية كل من روسيا وإيران وتركيا أن مستوى العنف في سوريا انخفض وهو ما يسمح لطرفي النزاع في البلاد بالانتقال من المواجهة العسكرية إلى التسوية السياسية.

وقالت الخارجية الروسية، بعد لقاء مغلق عقده وزراء خارجية روسيا، سيرغي لافرورف، وتركيا، مولود تشاوش أوغلو، وإيران، محمد جواد ظريف، في مدينة أنطاليا التركية، الأحد، إن اتفاقاً جرى بين الوزراء بشأن جميع القضايا الرئيسية المتعلقة بالقمة المرتقبة حول سوريا في مدينة سوتشي الروسية في الثاني والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي بحضور الرؤساء الروسي، فلاديمير #بوتين، والإيراني، حسن #روحاني، والتركي، رجب طيب#أردوغان.

وترعى روسيا وتركيا وإيران اتفاقاً يهدف إلى خفض حدة المعارك تمهيداً لاتفاق سياسي يضع حداً للنزاع المستمر في سوريا منذ أذار/مارس 2011 والذي أوقع أكثر من 330 ألف قتيل وشرّد الملايين.

وقد أتاح “اتفاق أستانا”، نسبة إلى العاصمة التي تستضيف المحادثات، إقامة “مناطق خفض توتر”. وفي هذا الإطار، نشرت تركيا قوات في محافظة إدلب (شمال غرب).

وتدعم روسيا وإيران رئيس النظام السوري بشار الأسد، بينما تدعم تركيا فصائل معارضة، وإن أوقفت أنقرة في الأشهر الأخيرة انتقاداتها الشديدة للنظام السوري.

ورغم مواقفهما المتناقضة، وضعت تركيا وروسيا اللتان اجتازتا أزمة دبلوماسية خطيرة نجمت عن إسقاط الطيران التركي طائرة مقاتلة روسية فوق الحدود السورية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، خلافاتهما جانباً، وعادتا إلى التعاون في الملف السوري.

المصدر: العربية.نت