احتجاجات المعلمين تتوسع في مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب

 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، خروج معلمين في مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، في الريف الحلبي، احتجاجاً على تردي الواقع التعليمي وسوء الأوضاع المعيشية للمعلمين.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن العشرات من المعلمين في مدن الباب بريف حلب الشرقي، وإعزاز ومارع بريف حلب الشمالي، خرجوا في احتجاجات سلمية، طالبوا بتحسين أوضاعهم المعيشية ورفع أجورهم والنهوض بالواقع التعليمي للأفضل، والمطالبة بوضع نظام داخلي موحد للمدارس، وسط اتهامات مبطنة بسرقة مرتباتهم وتساؤلات عن مصدر الرواتب وقيمة الراتب الأساسية قبل وصوله إلى المعلمين.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا تجمع العشرات من المعلمين، اليوم الخميس 8 أيلول/سبتمبر، في مدينة أخترين بريف إعزاز شمالي حلب، احتجاجا على تردي الواقع التعليمي وسوء الأوضاع المعيشية للمعلمين في المنطقة الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.
وطالب المحتجون برفع أجورهم بما يتناسب مع حجم التضخم الحاصل جراء انهيار الليرة التركية.