احتجاجات في “درعا” تطالب بالإفراج عن المعتقلين وخروج “حزب الله” اللبناني من المنطقة

51

نظم أهالي محافظة درعا وقفات احتجاجية في كل من “درعا البلد” و”سحم الجولان”، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون قوات النظام، ورفعوا لوحات مكتوب عليها “لا خير في أمة تنسى أبنائها في السجون”  و”إلى متى؟ بدنا المعتقلين” و”الألم هو أن اشتاق إلى شخص معتقل ولا أجده” و”ارفعوا قبضتكم الأمنية.. لا لسياسة عاطف نجيب”، كما نددت المتظاهرين بالوجود الإيراني ووجود “حزب الله” في سوريا. وفي هذا السياق، رفعت لوحات كتب عليها “سوريا حرة حرة.. إيران تطلع برا” وأخرى مكتوب عليها: “إيران وحزب الله.. لا مكان لكم”.

وشهدت محافظة درعا احتجاجات ومظاهرات خلال الأيام الماضية، وسط استياء شعبي من تواجد ميليشيات إيران وحزب الله في المنطقة، بالإضافة للفلتان الأمني المستشري.

ونشر “المرصد السوري”، في 12 نوفمبر/تشرين الثاني، خروج مظاهرات مسائية في بلدات تل شهاب والعجمي وزيزون الواقعة بريف محافظة درعا الغربي، طالب خلالها المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين، وطرد “حزب الله” اللبناني التابع لإيران من المحافظة، وسط استياء شعبي عارم من تواجد حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية، حيث يعملون على تجنيد الشباب لإحكام قبضتهم الأمنية في المنطقة.

يذكر أن محافظة درعا تشهد مظاهرات بين الحينة والأخرى تطالب بخروج تلك الميليشيات. ورصد “المرصد السوري” في 5 نوفمبر/تشرين الثاني خروج مظاهرة، في بلدة الشجرة بريف درعا، دعوا فيها إلى إسقاط النظام، وطرد الميليشيات الإيرانية، وإطلاق سراح المعتقلين، كما هتف المتظاهرون “سوريا حرة حرة إيران تطلع برا”، و”سوريا حرة حرة والحزب يطلع برا”.