احتجاجا على رفع سعر مادة الخبز.. مظاهرة في مدينة خاضعة لسيطرة الفصائل بريف حلب

محافظة حلب: خرج العشرات من أهالي مدينة الراعي الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لأنقرة بريف حلب الشمالي الشرقي، اليوم، في مظاهرة سلمية أمام مبنى المجلس المحلي، احتجاجا على قرار المجلس المحلي برفع سعر مادة الخبز، من ليرتين إلى خمسة ليرات تركية، مما آثار حفيظة الأهالي واستيائهم في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة وقلة فرض العمل والبطالة، مردّدين شعار “شبيحة” في إشارة إلى أعضاء المجالس المحلية.

واتهموا المجالس المحلية بسرقة مادة الطحين المدعوم من المنظمات الإنسانية، وبيعها لاحقًا إلى أصحاب الأفران بسعر الحر، مما يدرُ عليهم ارباحاً طائلة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 30 يونيو، حالة من الغضب بين الأهالي القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، على خلفية استمرار القيادي في فصيل السلطان مراد “فهيم العيسى” بتهريب مادة القمح والشعير إلى الأراضي التركية، وبيعها إلى تجار وشركات تركية عبر معبر الراعي الحدودي مع تركيا، في المنطقة والتأثير سلباً على أسعار الطحين والخبر، وانعكاسها سلبا على المواطن.

وبالرغم من قرار الحكومة المؤقتة التابعة لـ”الإئتلاف الوطني” بمنع تصدير المادة إلى الدول المجاورة أو تهريبها إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، أو الخاضعة لـ”قسد” في سبيل الحفاظ على المخزون الاستراتيجي من مادة القمح والشعير، والحفاظ على أسعار الخبز، إلا أن عمليات التهريب المنظمة، التي تقوم بها فصائل “الجيش الوطني” ومن ضمنهم فصيل “السلطان مراد” مستمرة على قدم وساق، متجاهلين كافة القرارات الصادرة عن “الحكومة المؤقتة” وعدم الاكتراث بفقدان هذه المادة الأساسية وتأثيرها السلبي على المواطن.