المرصد السوري لحقوق الانسان

احتجاجًا على قطع مياه الفرات.. أهالي ريف عين العرب (كوباني) يمنعون تسيير دورية مشتركة روسية-تركية في مناطقهم

 

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أهالي قرى ريف عين العرب (كوباني) الغربي منعوا القوات الروسية والتركية من تسيير دورية عسكرية مشتركة، اليوم، وذلك عبر قطع الطرق بالحجارة والإطارات احتجاجًا على قطع الجانب التركي لمياه نهر الفرات على مناطق شمال شرق سوريا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في نهاية نيسان الفائت، بأن “هيئة الطاقة” في ما يعرف بـ “إقليم الفرات”، عمدت إلى رفع ساعات تقنين الكهرباء في مناطقها من عين العرب (كوباني) وصرين بريف حلب إلى عين عيسى وريف تل أبيض بريف الرقة، حيث وصل التقنين إلى قطع 17 إلى 18 ساعة في اليوم مقابل وصولها من 6 إلى 7 ساعات فقط، وبررت ذلك بخفض تركيا لمنسوب ضخ المياه إلى نهر الفرات في الجانب السوري، وفي هذا السياق، أضاف نشطاء المرصد السوري بجفاف الآبار الجوفية وضرر كبير لحق بالمزارعين في القرى المحاذية لكامل مجرى نهر الفرات في الأراضي السورية ضمن تلك المنطقة، فضلاً عن الضرر الذي لحق بالبيئة والثروة الحيوانية.
وقالت مصادر أن حصة سورية من المياه القادمة من تركيا كانت 500 متر مكعب من المياه في الثانية أي ما يعادل 2500 برميل، بموجب اتفاقية بين سورية وتركيا عام 1987 بما يخص نهر الفرات، بينما الآن يقتصر الوارد المائي على أقل من 200 متر مكعب.
وأشار المرصد السوري، إلى استمرار توقف عمل غالبية العنفات الكهربائية الموضوعة على سد الفرات في محافظة الرقة، وذلك بسبب الانخفاض المتواصل لمنسوب مياه نهر إلى أدنى مستوياته.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول