احتجاجًا على نقص الخبز.. مواطنون يغلقون مراكز تابعة لـ”الإدارة الذاتية” في ريف دير الزور

 

محافظة دير الزور: شهدت بلدة جديد بكارة بريف دير الزور الشرقي، أعمال فوضى، وإغلاق بلدية الشعب ومركز المجلس المحلي التابعين لـ”الإدارة الذاتية”، احتجاجًا على نقص الخبز وعدم توفره بشكل يومي.
وتشهد مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” شمال شرق سوريا من أزمات معيشية، تتمثل بنقص في المحروقات وانتشار الطوابير على أبواب المؤسسات الاستهلاكية للحصول على المواد الغذائية، يعاني المدنيون من رداءة جودة الخبز المدعوم في جميع الأفران التي تشرف عليها “لجنة الاقتصاد” بسبب خلط كمية كبيرة من طحين الذرة الصفراء مع طحين القمح، وتشتكي العائلات من عدم الاكتفاء بالحصص المخصصة من قبل مراكز توزيع الخبز.
وفي تصريح رسمي لها بتاريخ 1 شباط فبراير الجاري، أكدت “الإدارة الذاتية” بأنها تنوي استيراد 100 ألف طن من القمح لدعم الخبز ضمن مناطق شمال شرق  سوريا، وجاء القرار بعد أن أعلنت عن تشكيل خلية أزمة بهدف وضع حلول لعدة مشاكل تعانيها المناطق الخاضعة لحكم الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا، وتعد مادة الطحين وتأمين الخبز على رأس قائمة الأزمات القائمة في المنطقة.
كما عقدت “الإدارة الذاتية” خلال الأيام الماضية سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع العديد من الهيئات ورؤساء التموين و أصحاب المطاحن والأفران لوضع خطة شراء 100 ألف طن من القمح من خارج مناطقها لتوفير الطحين والخبز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد