ارتفاع تعداد الجثث المنتشلة من المقبرة الجماعية في منبج حتى اللحظة إلى 29 ممن أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية”

بعد العثور على مقبرة جماعية تضم رفات لأشخاص جرى تصفيتهم على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة منبج، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان بارتفاع عدد من جرى انتشالهم من المقبرة الجماعية التي عثر عليها يوم أمس عند فندق مدينة منبج إلى 29 تضم رفات أشخاصًا ممن اعتقلهم واختطفهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد أيام من سيطرته على منبج في يناير 2014، حيث جرى التعرف على بعض الجثث من ثيابهم ولا يزال العمل جاري للتعرف على هوية باقي الجثث.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن الهيئات الخدمية في مدينة منبج شرقي حلب، عثرت خلال عملها في الحفريات على هياكل عظمية لثلاث جثث مدفونة قرب فندق منبج وسط المدينة و الذي كان يستخدم سابقًا سجن لتنظيم “الدولة الإسلامية” خلال فترة سيطرته على المدينة، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الجثث التي عثر عليها كانت مكبلة الأيدي ومعصوبة الأعين ولا يزال العمل جاري على إخراج المزيد من الجثث دون معرفة هويتهم حتى اللحظة.
وفي يناير/ كانون الثاني 2014 سيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” مدينة منبج بريف حلب الشرقي، في حين تمكنت قوات سوريا الديمقراطية والتشكيلات العسكرية التابعة لها مدعومة بقوات التحالف الدولي من السيطرة على منطقة منبج بشكل كامل في أغسطس/آب من العام 2016.