ارتفاع تعداد الشهداء نتيجة القصف التركي على ريف الحسكة إلى 4 بعد وفاة مواطن متأثرًا بجراحه

محافظة الحسكة: وثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطن متأثرًا بجراحه في إحدى مشافي مدينة القامشلي، جراء القصف التركي على قرى بلدة زركان في ريف الحسكة الشمالي الغربي، مساء أمس، بذلك يرتفع عدد الضحايا إلى 4 مدنيين بينهم طفلة وسيدة، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الأمس، استشهاد 3 مواطنين بينهم سيدة وطفلتها، جراء قصف بري تركي تعرضت له قرى في ريف الحسكة، حيث استشهدت سيدة وطفلة وأصيب 3 أطفال آخرون من أهالي قرية ربيعات بريف أبو راسين (زركان) الجنوبي، كما استشهد مواطن من قرية أسدية، وأصيب أكثر من 6 آخرين بمناطق متفرقة في ريفي أبو راسين وتل تمر بعضهم بحالات خطيرة تم نقلهم إلى مستشفيات القامشلي.

 

وقتل 3 عناصر من “الجيش الوطني” بقصف بري نفذته “قسد” على مناطق تمركزهم بالقرب من النقاط التركية في منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى هجوم بري تنفذه الفصائل الموالية لتركيا على قرية أم الكيف في ريف تل تمر شمالي الحسكة، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة والفصائل المهاجمة من جهة أُخرى، تزامنًا مع قصف صاروخي بشكل مكثف تنفذ القوات التركية على مواقع قسد في المنطقة.

وتشهد بلدة أبو راسين (زركان) في ريف الحسكة، نزوحًا للأهالي إلى مناطق أكثر أمنًا في الريف الشرقي للبلدة، جراء القصف الصاروخي والمدفعي العنيف الذي نفذته القوات التركية على البلدة، وسط ظروف جوية سيئة.