المرصد السوري لحقوق الانسان

ارتفاع تعداد الشهداء والقتلى في القصف البري على جبل الزاوية إلى 9 حتى اللحظة

ارتفع إلى 7 تعداد الأشخاص الذين قضوا جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام، مستهدفة مخفر في بلدة احسم بجبل الزاوية، جنوبي إدلب، والقتلى هم: مدنيان اثنان وشرطي وعنصر في هيئة تحرير الشام و3 من فصائل الجبهة الوطنية بينهم قيادي، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عناصر الجبهة الوطنية كانوا هناك على خلفية خلاف.
وبذلك يرتفع تعداد الذين قضوا اليوم في ريف إدلب الجنوبي، بقذائف قوات النظام إلى 9 شهداء وقتلى، مواطنتان في البارة، و7 أشخاص في احسم.
وعدد الذين قضوا مرشح للارتفاع لوجود 13 جريح في احسم والبارة، بعضهم في حالات خطرة.
ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أن قوات النظام تواصل تصعيدها البري على منطقة “خفض التصعيد”، ولاسيما القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكثر من 200 قذيفة صاروخية ومدفعية أطلقتها قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين وحتى اللحظة، على مناطق في مشون والبارة واحسم وبينين وفليفل والفطيرة وكنصفرة وسفوهن والموزرة وكفرعويد ومناطق أخرى جنوبي إدلب، الأمر الذي أدى لسقوط خسائر بشرية، ففي البارة قتلت قذائف النظام مواطنتين اثنتين على الأقل بالإضافة لسقوط جرحى، وفي احسم جرى استهداف مخفر بشكل مباشر، الأمر الذي أدى لمقتل 3 أشخاص كحصيلة أولية ومعلومات عن آخرين، وأضاف نشطاء المرصد السوري، بأن قوات النظام تعمد إلى استهداف المنطقة ذاتها أكثر من مرة وهو ما يصعب مهمة إسعاف المصابين.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول