ارتفاع تعداد قتلى الاستهداف الإسرائيلي الأخير على محيط العاصمة ومطار دمشق الدولي إلى 4 عسكريين وموظف مدني

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عسكري بقوات النظام، ينحدر من محافظة درعا جنوبي سوريا، متأثرًا بجراحه التي أصيب جراء القصف الإسرائيلي الأخير على منطقة مطار دمشق الدولي يوم الجمعة الفائت الموافق لـ 20 مايو/أيار وبذلك ترتفع حصيلة الخسائر البشرية نتيجة استهداف مواقع عسكرية لميليشيات وبطاريات للدفاع الجوي التابعة للنظام بمحيط العاصمة ومطارها الدولي إلى 5 وهم “3 من ضباط الدفاع الجوي وعنصر بقوات النظام – رئيس فئة العمال في دائرة الشحن ضمن مديرية العمليات الأرضية”

يذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي الأخير كان رقمه 13 على الأراضي السورية منذ مطلع العام الجديد 2022.

وفي 21 أيار/مايو الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن “رئيس فئة العمال في دائرة الشحن ضمن مديرية العمليات الأرضية” قتل جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف منطقة مطار دمشق الدولي مساء يوم الجمعة المنصرم، وينحدر الموظف المدني من بلدة زاكية بريف دمشق، و وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم 20 أيار/مايو مقتل ثلاثة ضباط من طواقم “الدفاعات الجوية” التابعة للنظام وإصابة أربعة آخرين، جراء القصف الإسرائيلي الذي استهداف مواقع عسكرية ومستودعات لميليشيات إيران بمحيط العاصمة دمشق، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة في الساحل السوري ومنطقة مصياف بريف حماة والمنطقة الوسطى من سوريا، ناجمة عن تصدي دفاعات النظام الجوية للصواريخ الإسرائيلية التي انطلقت من فوق البحر المتوسط، بالتزامن مع استهداف مواقع عسكرية لميليشيات إيران بمحيط جبل المانع قرب مدينة الكسوة بريف دمشق الجنوبي الغربي وفي منطقة جمرايا شمال العاصمة دمشق ومحيط مطار دمشق الدولي، بالإضافة إلى سقوط بقايا صاروخ إسرائيلي على مزرعة في منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة والخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد