المرصد السوري لحقوق الانسان

ارتفاع حصيلة القتلى الأجانب بالقصف الإسرائيلي الذي دمر مستودعات صواريخ حديثة تابعة للإيرانيين بالقرب من الحدود اللبنانية

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية جراء القصف الإسرائيلي الأخير على الأراضي السورية، حيث ارتفع إلى 9 تعداد قتلى المليشيات الموالية لإيران ممن قتلوا بالاستهدافات الإسرائيلية بعد منتصف الليل على مواقع ومستودعات غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق، هم اثنان قتلا بالقصف الذي طال منطقة الكسوة، و7 قتلوا باستهداف مستودعات صواريخ تابعة للإيرانيين ضمن مقرات للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم)، والقتلى جميعهم من جنسيات غير سورية وعربية، ولا يعلم إذا ما كانوا أفغان أو باكستانيين أم إيرانيين، نظراً لتواجد تلك المليشيات بكثرة في المنطقة هناك قرب الحدود اللبنانية، وقالت مصادر المرصد السوري أن القصف الإسرائيلي أدى أيضاً إلى تدمير مستودعات صواريخ متطورة كانت إيران قد نقلتها مؤخراً إلى مقرات الفرقة الرابعة على طريق دمشق-بيروت.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، مقرات تابعة للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم)، حيث تتواجد هناك مستودعات للأسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين والمليشيات الموالية لها، كما جرى استهداف الفرقة الأولى التابعة للنظام السوري ومحيطها في منطقة الكسوة، بالإضافة لاستهداف مواقع أخرى غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق، إذ استمر القصف الإسرائيلي لنحو نصف ساعة انطلاقاً من الساعة 1.15 تقريباً بتوقيت دمشق، وتصدت دفاعات النظام الجوية لعدد لا بأس به من الصواريخ إلا أن قسم منها وصل أهدافه، وخلف خسائر مادية من حيث تدمير مستودعات صواريخ وأسلحة في المناطق المذكورة أعلاه، بالإضافة لخسائر بشرية، حيث تأكد مقتل 6 أشخاص إلى الآن من جنسيات غير سورية، 4 منهم قتلوا في قصف المستودعات على طريق بيروت القديم، واثنين قتلا بالقصف الذي طال الفرقة الأولى ومحيطها.

وكان المرصد السوري أشار في الثالث من الشهر الجاري، إلى قصف إسرائيلي استهدف مزارع تتواجد فيها ميليشيات تابعة لـ”حزب الله” اللبناني والمقاومة الشعبية لتحرير الجولان، تزامنًا مع انفجارات في نقاط عسكرية تابعة للواء 90 دبابات التابع لقوات النظام والذي تتمركز فيه ميليشيات إيرانية، في منطقة الهبارية بريف القنيطرة قرب الحدود الإدارية مع محافظة درعا، ما أدى إلى تدمير تلك المواقع،

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول