ارتفاع حصيلة قتلى تفجير الراشدين إلى 126 بينهم 68 طفلا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد، بارتفاع حصيلة تفجير الراشدين إلى 126 قتيلاً بينهم 68 طفلاً، بعد التفجير الذي استهدف تجمعاً لحافلات أهالي بلدتي كفريا والفوعة، غرب حلب.

وقال المرصد، في بيان صحفي اليوم، إن من بين القتلى 109 أشخاص من المهجَّرين من الفوعة وكفريا، من ضمنهم 13 امرأة، في حين أن البقية من المقاتلين، والمرافقين.

وحسب المرصد، لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع لوجود عشرات الجرحى، إضافةً إلى عشرات المفقودين من ضمنهم العشرات من الأطفال والنساء.

وفي الأثناء، تتواصل وفق المرصد، التحضيرات لتنفيذ الجزء الثاني من المرحلة الأولى من اتفاق الإخلاء المتبادل لبلدات كفريا والفوعة، والزبداني ومضايا.

وكان تفجير بسيارة مفخخة استهدف السبت، حافلات عائلات من بلدتي كفريا والفوعة الشيعيتين، أثناء تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق برعاية قطرية إيرانية بين فصائل في المعارضة المسلحة، وقوات الحكومة السورية، والموالين لها، لإخلاء متبادل لأربع بلدات سورية.

وخرج بالفعل الآلاف من سكان بلدتي الزبداني ومضايا المحاصرتين من القوات الحكومية في ريف دمشق، مقابل إجلاء سكان من الفوعة وكفريا المواليتين للحكومة، والمحاصرتين من فصائل معارضة، في محافظة إدلب.

ولم تعلن أي جهة بعد، مسؤوليتها عن التفجير.

المصدر: الغد