ارتفاع سعر القمح في مناطق “الإدارة الذاتية” تزامنًا مع أزمة خانقة تشهدها الأفران نتيجة نقص الكميات المقدمة إليها

 

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تصاعد الأزمة والطوابير على أفران الخبز ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” وعلى وجه الخصوص مناطق ريف دير الزور، وذلك نتيجة تخفيض كميات الطحين المقدمة من “إدارة المطاحن والأفران” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” للأفران، الأمر الذي أدى إلى خروج بعض الأفران عن العمل بالإضافة إلى وجود طوابير كبيرة على باقي الأفران، فضلا عن ارتفاع سعر مادة القمح في عموم مناطق الإدارة، حيث وصل سعر كيلو القمح الواحد إلى 2300 ليرة سورية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى خروج الأهالي بمظاهرة في بلدة الحصان الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بالريف الغربي لمحافظة دير الزور، احتجاجًا على توقف “الإدارة الذاتية” عن دعم الأفران بمادة الطحين، الأمر الذي أدى إلى حدوث أزمة حادة على الأفران، حيث عمد المتظاهرون إلى قطع الطريق الرئيسية للبلدة تعبيرًا عن استيائهم حيال ذلك.
الجدير ذكره أن “الإدار الذاتية” لمناطق شمال وشرق سوريا خفضت مخصصات مادة الطحين للأفران في المنطقة منذُ أكثر من شهر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد