ارتفاع عدد الشهداء بالغارات الروسية على ريف حمص الشرقي و قصف جوي مكثف ومعارك مستمرة في محيط تدمر

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 26 عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصفت طائرات حربية أماكن في منطقة بالطريق بين مدينة تدمر وبلدة السخنة في ريف حمص الشرقي، أصيبت على إثرها حافلة تقل ركاب كانوا متوجهين من مدينة الرقة إلى دمشق، منذ الـ 11 من شهر آذار / مارس الجاري، في حين لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في محاور عدة بريف حمص الشرقي، ترافق مع استمرار القصف المكثف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية التي يرجح أنها روسية وطائرات النظام المروحية على مناطق في مدينة تدمر ومحيطها وبلدة السخنة، وسط تقدم بطيء لقوات النظام وسيطرتها على نقاط في محيط جبل الهيال بالقرب من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من عناصر الطرفين، بينما خرج عشرات المواطنين بمظاهرة في مدينة تلبيسة، إحياءاً للذكرى الخامسة للثورة السورية، حيث جدد المتظاهرون مطالبتهم بـ “الحرية” و “إسقاط نظام بشار الأسد”، فيما عثر على جثة مواطنة في أحد المزارع المحيطة ببلدة المشرفة بريف حمص الشرقي، وعليها أثر طلق ناري في الرأس، ولم ترد معلومات عن ظروف مقتلها.