ارتفاع عدد القتلى إلى 57 شخصاً في القصف على ريف دمشق

37

ارتفعت حصيلة القصف الجوي والصاروخي الذي قامت به قوات النظام السوري اليوم (الخميس) على مناطق في الغوطة الشرقية قرب دمشق إلى 57 قتيلاً، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: «ارتفع عدد القتلى إلى 57 في القصف الجوي والصاروخي على مناطق في الغوطة الشرقية، من بينهم 12 طفلاً وسبع نساء. بينما تجاوز عدد الغارات الجوية الستين».  وأشار المرصد إلى أن النظام يستخدم الطائرات الحربية وصواريخ من طراز (أرض – أرض) في قصف هذه المناطق التي تعتبر معاقل للمعارضة المسلحة. وأفاد في وقت سابق بأن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع بسبب وجود نحو 140 جريحاً غصت بهم المستشفيات الميدانية.

ووصف شاهد عيان في مدينة دوما في الغوطة الشرقية اليوم الطويل من الغارات بأنه «أسوأ الأيام» التي عاشتها دوما منذ أربعة أعوام، تاريخ بدء النزاع في سورية. وقال إن «الوضع في المستشفيات سيء جداً»، مضيفاً «هناك نقص في كل شيء»، وأشار إلى إصابة طبيب وعدد من أفراد طاقم الإسعاف بجروح في المدينة.

ويأتي القصف بعد وابل من القذائف الصاروخية سقط على أحياء عدة في العاصمة تسبب بمقتل عشرة أشخاص وإصابة خمسين آخرين بجروح، وفق «المرصد السوري». إلا أن سكاناً في الغوطة قالوا إن القصف على مناطقهم بدأ قبل سقوط القذائف على دمشق.

وقال «المرصد» إن عدد القذائف الصاروخية التي أطلقها «جيش الإسلام» منذ صباح اليوم على أحياء عدة في دمشق تجاوز 120 قذيفة، تسببت بمقتل عشرة أشخاص بينهم طفل.

يذكر أن قوات النظام السوري تحاصر الغوطة الشرقية منذ اكثر من عام. وينفذ سلاح الجو غارات في شكل منتظم على المنطقة في محاولة للقضاء على معاقل المعارضة المسلحة وإبعاد خطرها عن دمشق.

 

المصدر : الحياة