ارتفاع عدد القـ ـتلى إلى 5 بينهم قياديين في فصائل درعا المقاتلة بتفـ ـجير انتحـ ـاري بدرعا البلد

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد قتلى الهجوم الانتحاري، أمس، على منزل قيادي سابق بدرعا البلد، إلى 5 عناصر بينهم 3 قياديين سابقين في  فصائل درعا المعارضة للنظام على الأقل.
كما أصيب 5 آخرين، فيما قتل الانتحاري أيضا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، أمس، مقتل 3 قياديين سابقين ضمن فصائل “الجيش الحر” في درعا البلد، وإصابة آخرين، جراء عملية انتحارية نفذها شخص يرجح بأنه تابع لخلايا “تنظيم الدولة”.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 457 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل400 شخص، هم: 183 من المدنيين بينهم 4 سيدات و 7 أطفال، و157 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 35 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 13 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و8 مجهولي الهوية، و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.